أدعية الخشوع في الصلاة

الخشوع ميّزة تجعل المسلم يستمتع في صلاته ويذكر الله في خلواته وينال الأجر بتمامه، وقد وصف الله تعالى المؤمنين الذين يخشعون في صلاتهم بالفلاح حيث قال: (قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ*الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ)،[١] ومن أهم أسباب قلة الخشوع في الصلاة انشغال العقل والقلب بشؤون الدنيا وملذاتها وعدم الانقطاع عنها عند البدء في الصلاة والوقوف بين يدي الله تعالى، والبعض يحاول جاهداً من أجل الوصول إلى حالة الخشوع في صلاته؛ وذلك من خلال بذل الأسباب الموصلة إلى ذلك، وفي هذا المقال سيتم التطرق إلى أهم الأدعية التي تساعد في كسب الخشوع في الصلاة من أجل بلوغ رضى الله -سبحانه وتعالى-.


أدعية منوعة للخشوع في الصلاة



(اللهمَّ إنِّي أعوذُ بك من العجزِ والكسلِ، والجبنِ والبخلِ، والهرمِ، وعذابِ القبر، وفتنةِ الدجَّالِ، اللهم آتِ نفسي تقواها، وزكِّها أنت خير من زكَّاها، أنت وليُّها ومولاها، اللهمَّ إنِّي أعوذُ بك من علْمٍ لا ينفعُ، ومن قلْبٍ لا يخشعُ، ومن نفسٍ لا تشبعُ، ومن دعوةٍ لا يُستجابُ لها).[مرجع]




"اللَّهمَّ ارزقني صلاة خاشعة وقِنِي شرَّ نفسي واعزِمْ لي على رشَدِ أمري اللَّهمَّ اغفِرْ لي ما أسرَرْتُ وما أعلَنْتُ وما أخطَأْتُ وما عمَدْتُ وما جهِلْتُ".




"اللهم إني أسألُكَ قلباً خاشعاً، وثباتاً في الأمرِ وعزيمةً على الرُّشْدِ وأسألُكَ شُكْرَ نعمتِكَ وحُسْنَ عبادتِكَ وأسألُك قلبًا سليمًا ولسانًا صادقًا وأسألُكَ من خيرِ ما تَعْلَمُ وأعوذُ بك من شرِّ ما تعلمُ وأستغفرُك لما تعلمُ".




"اللهم اغفر لي ذنبي كله، كبيره وصغيره، عظيمه وحقيره، اللهم لا تجعل ذنبي حائلًا بيني وبين رحمتك، ولا تحرمني الوقوف بين يديك، رب أنت أعلم بحالي وما يؤول إليه مآلي فافتح قلبي وعقلي للخشوع بين يديك وفهم آياتك والتدبر في كتابك وافتح لي فإنك أنت الفتاح العليم".




"اللهم إني أعوذ بك من نفسٍ غافلةٍ وقلبٍ لاهٍ عن ذكرك وآياتك، اللهم لا تجعلني في صلاتي جسدًا بلا قلب، اللهم لا تجعل الدنيا في عيني أكبر من وقوفي بين يديك وأكبر من دعائي لك إنك أنت الرحمن الرحيم".




"اللهم أشغلني في صلاتي بما خلقتني له وما أمرتني به، ولا تشغلني بما خلقته لي، اللهم إني أعوذ بك من قلبٍ في الصلاة لا يخشع وعينٍ على ذنب لا تدمع ونفسٍ من الدنيا لا تشبع".




"اللهم إن الصلاة قرة لعيون المحبين ولذة أنس للمشتاقين، وواحة أمان للخائفين وباب الأمان للمحتاجين وحبل الوصل للتائهين، فافتح عيني لإدراك ما تريده وتحبه مني، واجعل الصلاة عونًا لي على طاعتك وبابًا للأنس بك والوصول إلى معرفتك يا أكرم الأكرمين".




"اللهم إنك أنزلت كتابك العظيم لنتلوه بين يديك ونناجيك به، فافتح قلبي لمعرفة أنوار كتابك والأنس بمعانيه وأسراره واجعله شفيعي بين يديك وأنيسي يوم ألقاك يا أرحم الراحمين".




"اللهم إنَّك تحب العين الدّامعة من خشيتك فاللهم ارزقني إياها، اللهم إنَّك الرب الواحد الذي يُعطي سائله، اللهم وإني أعرض عليك مسألتي وهي أن ترزقني الخشوع في الصلاة يا أرحم الراحمين".




"اللَّهمَّ إِني أَعُوذُ بك من قَلْبٍ لا يَخْشَعُ، ومن نفس لا تشبع، اللهم إني ظلمت نفسي ظلماً كثيراً ولا يغفر الذنوب إلا أنت، فاغفر لي مغفرة من عندك، وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم، اللهم إني أسألك يا الله بأنك الواحد الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد أن تغفر لي ذنوبي إنك أنت الغفور الرحيم".




"اللهم اجعل قلبي لك خاشعاً، اللهم ربنا لك الحمد أنت قيوم السماوات والأرض ولك الحمد أنت رب السماوات والأرض ومن فيهن ولك الحمد أنت نور السماوات والأرض ومن فيهن، أنت الحق وقولك الحق ووعدك الحق ولقاؤك الحق والجنة حق والنار حق والساعة حق، اللهم لك أسلمت وبك آمنت وعليك توكلت وإليك خاصمت وبك حاكمت فاغفر لي ما قدمت وما أخرت وأسررت وأعلنت وما أنت أعلم به مني لا إله إلا أنت".




"اللهم ارزقنا لذة الخشوع في الصلاة والإقبال عليها لنرتاح بها لا لنرتاح منها يا رب اللهم اغفر لنا كل صلاة صليناها ولا تليق بجلال وجهك وعظيم سلطانك يا الله".




"اللهم إليك مددت يدي، وفيما عندك عظمت رغبتي، فاقبل توبتي، وارحم ضعف قوتي، واغفر خطيئتي، واقبل معذرتي، واجعل لي من كل خير نصيباً، وإلى كل خير سبيلاً برحمتك يا أرحم الراحمين".




"اللهم إني أسألك في صلاتي ودعائي بركة تطهر بها قلبي، وتكشف بها كربي، وتغفر بها ذنبي، وتصلح بها أمري، وتغني بها فقري، وتذهب بها شري، وتكشف بها همي وغمي، وتشفي بها سقمي، وتقضي بها ديني، وتجلو بها حزني، وتجمع بها شملي، وتبيض بها وجهي".




"اللهم إني أستغفرك من كل فريضة أوجبتها علي في آناء الليل والنهار تركتها خطأ أو عمداً أو نسياناً أو جهلاً يا رب العالمين فاغفر لي ما قصّرت به وارزقني خشوعًا في صلاتي يليق بجلال وجهك وعظيم سلطانك يا رب العالمين إنك على كل شيء قدير".




"اللهم إني أسألك خشوعاً دائماً، وأسألك العفو والعافية في الدنيا والآخرة، اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي، اللهم استر عوراتي وآمن روعاتي، اللهم احفظني من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحتي".




"اللّهم إني أستغفرك من كل صلاة لا خشوع بها ولكل ذنب خطوت إليه بقدمي، أو مددت إليه يدي، أو تأملته ببصري، أو أصغيت إليه بأذني، أو نطق به لساني، أو أتلفت فيه ما رزقتني ثم استرزقتك على عصياني فرزقتني ثم استعنت برزقك على عصيانك فسترته علي وسألتك الزيادة فلم تحرمني ولا تزال عائداً علي بحلمك وإحسانك يا أكرم الأكرمين يا رب العالمين".




"اللهم إني أعوذ بك من قلب لا يخشع، وأستغفرك من كل سيئة ارتكبتها في بياض النهار أو سواد الليل، في ملأ وخلاء وسر وعلانية وأنت ناظر إلي، اللّهم ربّ جبريل وميكائيل وإسرافيل وعزرائيل، اعصمني من فتن الدنيا ووفقني لما تحب وترضى، وثبتني بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة ولا تضلني بعد إذ هديتني وكن لي عوناً ومعيناً، وحافظاً وناصراً يا رب العالمين إنك على كل شيء قدير".




"اللّهم ارزقني حسن الوقوف بين يديك، اللهم ارزقني الموت وأنا ساجد لك يا أرحم الراحمين، اللهم ثبتني عند سؤال الملكين، اللهم لا تحرمنا سعة رحمتك، وسبوغ نعمتك، وشمول عافيتك، وجزيل عطائك، ولا تمنع عني مواهبك لسوء ما عندي، ولا تجازني بقبيح عملي، ولا تصرف وجهك الكريم عني برحمتك يا أرحم الراحمين".




"اللهم آت نفسي تقواها وزكّها أنت خير من زكّاها، أنت وليّها ومولاها، اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع وقلب لا يخشع ونفس لا تشبع، ودعوة لا يستجاب لها، اللهم إني أعوذ بك من شر ما عملت ومن شر ما لم أعمل، وأعوذ بك من شر ما علمت ومن شر ما لم أعلم، اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك وتحول عافيتك وفجاءة نقمتك وجميع سخطك".




"اللهم إنا نسألك زيادة في خشوع، وبركة في العمر، وصحة في الجسد، وسعة في الرزق، وتوبة قبل الموت، وشهادة عند الموت، ومغفرة بعد الموت، وعفواً عند الحساب، وأماناً من العذاب، ونصيباً من الجنة، وارزقنا النظر إلى وجهك الكريم، اللهم ارحم موتانا وموتى الموحدين واشفِ مرضانا ومرضى الناس أجمعين".




"اللهم إني أسألك زيادة في الخشوع، ومغفرة تشرح بها صدري، وترفع بها ذكري، وتيسّر بها أمري، وتكشف بها ضري، وترفع بها ضري، إنك على كل شيء قدير، يا لطيف قد حرت في أمري فتدبرني بخفي لطفك، ولطيف صنعك في جميع أموري، وما أعانيه، استعنت بك في كشف كل غمة، فيسّر لي بلطفك كل عسير، فإنَّ تيسير العسير عليك يسير، اللهم اجعل لي سوراً من لطفك يحول بيني وبين ما يؤذيني ومن يعتد علي".




"اللَّهمَّ ربَّ السَّمواتِ السَّبعِ، وربَّ العرشِ العظيمِ، ربَّنا وربَّ كلِّ شيءٍ، طهر قلبي من النفاق واملأ قلبي بالخشوع والإخلاص اللهم أنتَ الظَّاهرُ فليس فوقَكَ شيءٌ، وأنتَ الباطنُ فليس دونَكَ شيءٌ، مُنزِلَ التَّوراةِ، والإنجيلِ، والفُرقانِ، فالقَ الحَبِّ والنَّوى، أعوذُ بكَ مِن شرِّ كلِّ شيءٍ أنتَ آخِذٌ بناصيتِه، أنتَ الأوَّلُ فليس قبْلَكَ شيءٌ، وأنتَ الآخِرُ فليس بعدَكَ شيءٌ".




"اللهم إنا نستغفرك لكل صلاة من غير خشوع، اللهم إني أسألك يا من لا تغلطه المسائل ويا من لا يشغله سمع عن سمع يا من لا يبرمه إلحاح الملحين، اللهم إني أعوذ بك من جهد البلاء ودرك الشقاء وسوء القضاء وشماتة الأعداء، اللهم إني أستغفرك لكل ذنب يعقب الحسرة، ويورث الندامة، ويحبس الرزق، ويرد الدعاء، اللهم افتح لي أبواب رحمتك وارزقني من حيث لا أحتسب، اللهم نوّر لي دربي، واغفر لي ذنبي، وحقّق لي ما يكون خير لي وما أتمناه".




"اللهم اهدِني فيمن هدَيتَ، وعافني فيمن عافيتَ، وتولَّني فيمن تولَّيتَ، وبارك لي فيما أعطيتَ، وقِني شر ما قضيت؛ فإنك تقضي ولا يقضى عليك، وإنه لا يَذِلُّ مَن واليتَ، تباركتَ ربَّنا وتعاليت، اللهم انفَعْني بما علَّمتَني، وعلِّمني ما ينفعني، وزِدْني علمًا، اللهم ارزقني الخشوع في الصلاة، واهدِني وسدِّدْني، اللهم اغفِرْ لي ذنوبي، وافتَحْ لي أبوابَ رحمتك، للهم اغفِرْ لحيِّنا وميِّتنا، وشاهدِنا وغائبنا، وصغيرنا وكبيرنا، وذَكَرِنا وأُنْثانا، اللهم مَن أحييتَه منا فأحيِه على الإسلام، ومَن توفَّيتَه منا فتوَفَّهُ على الإيمان يا رب العالمين".




"اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك وارزقني الخشوع في الصلاة والإخلاص في النية، اللهم يا مصرف القلوب صرف قلبي على طاعتك، اللهم إني أعوذ بك من سوء القضاء ومن درك الشقاء ومن شماتة الأعداء ومن جهد البلاء برحمتك يا أرحم الراحمين، ارحمني واغفر لي واهدني إنك على كل شيء قدير يا رب العالمين".



المراجع

  1. سورة المؤمنون، آية:1-2