دعاء يا ذا الجلال والإكرام

يعد اسم الله ذي الجلال والإكرام من أسماء الله الحسنى التي ذكرها الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز حيث قال:{تَبَارَكَ اسْمُ رَبِّكَ ذِي الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ}،[١] فهو أعظم اسم من أسمائه التي تصف عظمته وهيبته في نفس المسلم؛ لذلك يجب عليه الإلحاح بالدعاء بياذا الجلال والأكرام ولزومه والمثابرة كما جاء الأثر عن النبي -صلى الله عليه وسلم- حيث قال :(ألِظُّوا بياذا الجلالِ والإِكرامِ)،[٢] فالله جلَّ جلاله أهل أن يجلَّ فلا يُعصى وأن يُذكر فلا يُنسى لذلك يجب على كل مسلم يؤمن بالله ورسوله أن يكثر من ذكر الله تعالى وأن يدعو الله باسمه الأعظم وأن ينطرح بين يديه ويطلب حاجته.[٣]


أدعية يا ذا الجلال والإكرام من السنة النبوية

  • الدعاء بياذا الجلال والإكرام بعد الصلاة: (اللَّهُمَّ أَنْتَ السَّلَامُ وَمِنْكَ السَّلَامُ، تَبَارَكْتَ ذَا الجَلَالِ وَالإِكْرَامِ).[٤]
  • الدعاء بياذا الجلال والإكرام لإجابة الدعاء: (اللَّهمَّ إنِّي أسْأَلُكَ بأنَّ لكَ الحمْدَ، لا إلهَ إلَّا أنتَ المنَّانُ، بَديعُ السَّمواتِ والأرضِ، يا ذا الجَلالِ والإكرامِ، يا حَيُّ يا قيُّومُ).[٥]
  • الدعاء بياذا الجلال والإكرام لإجابة الدعاء قبل السلام: (اللهمَّ إني أسالُك بأنَّ لك الحمدُ، لا إله إلَّا أنتَ، وحدَك لا شريكَ لك، المنانُ، يا بديعَ السماواتِ والأرضِ، يا ذا الجلالِ والإكرامِ، يا حيُّ يا قيومُ، إني أسالكَ الجنةَ، وأعوذُ بك من النارِ).[٦]
  • الدعاء بياذا الجلال والإكرام لقضاء الحاجة: (ركعتانِ بآيةِ الكرسيِّ في الأُولى وآمن الرسولُ في الثانيةِ ثم يدعو بعدَ السلامِ اللهمَّ يا مؤْنِسَ كلِّ وحيدٍ ويا صاحبَ كلِّ فريدٍ ويا قريبًا غيرَ بعيدٍ ويا شاهدًا غيرَ غائبٍ ويا غالبًا غيرَ مغلوبٍ يا حيُّ يا قيومُ يا ذا الجلالِ والإكرامِ يا بديعُ السماواتِ والأرضِ أسألُك باسمِك الرحمنِ الرحيمِ الحيِّ القيومِ الذي عنتْ له الوجوهُ وخشعتْ له ووجلتْ له القلوبُ من خشيتِه أن تُصلَّي على محمدٍ وعلى آلِ محمدٍ وأن تفعلَ بي كذا فإنَّه يُقضي حاجتُه).[٧]
  • الدعاء بياذا الجلال والإكرام لحفظ القرآن وتثبيته: (اللهمَّ ارحمنِي بتركِ المعاصي أبدًا ما أبقيتني، وارحمْني منْ أنْ أتكلَّفَ ما لا يعنيني وارزقْني حسنَ النظرِ فيما يُرضيكَ عنِّي . اللهمَّ بديعَ السمواتِ والأرضِ ذا الجلالِ والإكرامِ والعزةِ التي لا ترامُ، أسألُكَ يا اللهُ يا رحمنُ بجلالِكَ ونورِ وجهكَ، أنْ تُلزِمَ قلبِي حفظَ كتابِكَ كما علمتنِي، وارزقْني أن أتلُوه على النحوِ الذي يرضيكَ عنَّي، وأسألُكَ أنْ تُنَوِّرَ بالكتابِ بصري، وتطلقَ به لسانِي، وتفرجَ به كربِي، وتشرحَ به صدرِي وتستعملَ به بدنِي، وتقويني على ذلكَ وتعينَني عليهِ، فإنَّه لا يعينُني على الخيرِ غيرُك، ولا يوفِّقُ له إلا أنتَ).[٨]
  • الدعاء بياذا الجلال والإكرام في الصباح: (لبَّيكَ اللَّهمَّ لبَّيكَ لبَّيكَ وسعدَيكَ والخيرُ بينَ يدَيكَ ومنكَ وإليكَ اللَّهمَّ ما قلتُ مِن قولٍ أو حلفتُ مِن حلِفٍ أو نذرتُ مِن نذرٍ فمشيئتُكَ بينَ يدَيهِ ما شئتَ كان وما لَم تشأْ لَم يكنْ ولا حولَ ولا قوةَ إلَّا بكَ إنَّكَ على كلِّ شيءٍ قديرٌ اللَّهمَّ ما صلَّيتُ مِن صلاةٍ فعلَى مَن صلَّيتَ وما لعنتُ مِن لعنٍ فعلَى مَن لعنتَ إنَّكَ وليِّي في الدُّنيا والآخرةِ توفَني مُسلمًا وألحِقْني بالصالحينَ اللَّهمَّ إنِّي أسألُكَ الرِّضا بعدَ القضاءِ وبردَ العَيشِ بعدَ الموتِ ولذَّةَ النَّظرِ إلى وجهِكَ وشَوقًا إلى لقائِكَ في غيرِ ضراءَ مُضرَّةٍ ولا فتنةٍ مُضلَّةٍ وأعوذُ بكَ اللَّهمَّ أن أظلمَ أو أُظلَمَ أو أعتَدي أو يُعتدَى عليَّ أو أكسِبُ خطيئةً أو ذنبًا لا تغفرُهُ اللَّهمَّ فاطرَ السَّمَواتِ والأرضِ عالمَ الغَيبِ والشَّهادةِ ذا الجلالِ والإكرامِ فإنِّي أعهدُ إليكَ في هذهِ الحياةِ الدُّنيا وأُشهدُكَ وكفَى باللهِ شهيدًا أنِّي أشهدُ أن لا إلهَ إلَّا أنتَ وحدَكَ لا شريكَ لكَ لكَ المُلكُ ولكَ الحمدُ وأنتَ على كلِّ شيءٍ قديرٌ وأشهدُ أنَّ محمَّدًا عبدُكَ ورسولُكَ وأشهدُ أنَّ وعدَكَ حقٌّ ولقاءَكَ حقٌّ والجنَّةَ حقٌّ والسَّاعةَ آتيةٌ لا ريبَ فيها وأنَّكَ تبعثُ مَن في القبورِ وأنَّكَ إن تكلُني إلى نفسي تكلُني إلى ضعيفٍ وعَورةٍ وذنبٍ وخطيئةٍ وإنِّي لا أثقُ إلَّا برحمتِكَ فاغفرْ لي ذنوبي كلَّها إنَّهُ لا يغفرُ الذُّنوبَ إلَّا أنتَ وتُبْ عليَّ إنَّكَ أنتَ التَّوابُ الرَّحيمُ).[٩]


شرح دعاء يا ذا الجلال والإكرام

لدعاء يا ذا الجلال والإكرام سر عظيم؛ فمعنى "يا ذا الجلال"، أي: "يا ذا الجمال والكمال والعظمة"، ولفظة الإكرام تعني: "يا ذا العطاء والجود"، فهو سبحانه المُستحقّ الوحيد لذاته أن يُجل ويكرّم ويعظّم؛ فلا يُجحد ولا يُكفر به لأنه ذو العظمة والكبرياء، كما أنَّ هذا الدعاء يُقر في نفس المسلم تعظيمَ الله وهيبتَه.[٣]


أدعية يا ذا الجلال والإكرام منوع

  • "اللهم يا ذا الجلال والإكرام يا حي يا قيوم أسألك باسمك الأعظم الطيب المبارك، الأحب إليك الذي إذا دعيت به أجبت، وإذا استرحمت به رحمت، وإذا استفرجت به فرجت، أن تجعلنا في هذه الدنيا من المقبولين والى أعلى درجاتك سابقين، واغفر لنا ذنوبنا وخطايانا وجميع المسلمين".
  • "اللهم يا ذا الجلال والإكرام اغفر لي وعافني واعفُ عني واهدني إلى صراطك المستقيم وارحمني يا أرحم الراحمين برحمتك أستعين سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله، والله أكبر ولله الحمد، وأستغفر الله عدد خلقك ورضى نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك".
  • "اللهم يا ذا الجلال والإكرام اغفر لي ذنبي كله، كبيره وصغيره، عظيمه وحقيره، اللهم لا تجعل ذنبي حائلًا بيني وبين رحمتك، ولا تحرمني الوقوف بين يديك، رب أنت أعلم بحالي وما يؤول إليه مآلي فافتح قلبي وعقلي للخشوع بين يديك وفهم آياتك والتدبر في كتابك وافتح لي فإنك أنت الفتاح العليم".
  • "اللهم يا ذا الجلال والإكرام ثبّت قلبي على دينك، اللهم يا مصرّف القلوب صرّف قلبي على طاعتك، اللهم إني أعوذ بك من سوء القضاء ومن درك الشقاء ومن شماتة الأعداء ومن جهد البلاء برحمتك يا أرحم الراحمين".
  • "اللهمّ يا ذا الجلال والإكرام إنّ رحمتك وسعت كلّ شيء، فارحمني رحمةً تطمئنّ بها نفسي، وتقرّ بها عيني، اللهمّ احشرني مع المتّقين إلى الرّحمن وفداً، اللهمّ احشرني مع أصحاب اليمين، واجعل تحيّتي سلامٌ لك من أصحاب اليمين، اللهمّ بشّرني بقولك: {كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ}،[١٠] اللهمّ اجعلني من الّذين سعدوا في الجنّة، خالدين فيها ما دامت السّماوات والأرض، اللهمّ لا أزكي نفسي عليك، ولكنّي أحسبها أنّها آمنة وتعمل عملاً صالحاً، فاجعل لي جنّتين ذواتي أفنان، بحقّ قولك: {وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ}،[١١] يا أكرم الأكرمين".
  • "اللهم يا ذا الجلال والإكرام إني أسألك النعيمَ المقيم، الذي لا يحُول ولا يزُول، اللهم إني أسألك بعزَّتِك أن تُنجِيَني مِن النار، اللهم اغفِرْ لي خطيئتي وجهلي، وإسرافي في أمري، وما أنت أعلمُ به مني يا رب العالمين".


المراجع

  1. سورة الرحمن، آية:78
  2. رواه الوادعي، في الصحيح المسند، عن ربيعة بن عامر، الصفحة أو الرقم:341، حديث صحيح.
  3. ^ أ ب "معنى: "الجلال والإكرام" وتفاضل الأسماء الحسنى ."، الإسلام سؤال وجواب، اطّلع عليه بتاريخ 4/4/2021. بتصرّف.
  4. رواه شعيب الأرناؤوط، في تخريج المسند، عن ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، الصفحة أو الرقم:22408، حديث إسناده صحيح.
  5. رواه شعيب الأرناؤوط، في تخريج زاد المعاد، عن أنس، الصفحة أو الرقم:188، إسناده صحيح.
  6. رواه الألباني، في أصل صفة الصلاة ، عن أنس بن مالك ، الصفحة أو الرقم:1017، صحيح على شرط مسلم .
  7. رواه السيوطي، في تذكرة الموضوعات ، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم:50، حديث فيه أبو هاشم ضعيف.
  8. رواه السيوطي، في الجامع الصغير، عن عبدالله بن عباس ، الصفحة أو الرقم: 2868، صحيح.
  9. رواه المنذري، في الترغيب والترهيب، عن زيد بن ثابت، الصفحة أو الرقم:314، إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما.
  10. سورة الحاقة، آية:24
  11. سورة الرحمن، آية:46