يُشرع الدعاء للحاجّ قبل سفره بقول: "اللهمَّ إنّي أستودعتك حجّاج بيت الحرام، اللهمَّ سهّل عليهم مناسك الحجّ، وتقبّل منهم وردّهم إلينا سالمين يا رب العالمين"، والدعاء له في حجّه: "اللهمَّ احفظ حجّاج بيتك الكريم وسهّل نُسكهم وتقبّل منهم"، والدعاء له بعد عودته: "تقبّل الله حجّك وغفر ذنبك وأخلف عليك نفقتك"، ويُشرع للحاجّ الدعاء بكلّ ما تيسّر له من الألفاظ، ومن تلك الأدعية: "رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ"،[١] "اللهمَّ إنّي أعوذ بك من علمٍ لا ينفع، وقلبٍ لا يخشع، ونفسٍ لا تشبع، ودعوةٍ لا يُستجاب لها"، وغيرها من الأدعية المذكورة في المقال.


الدعاء للحاجّ

حثّت الشريعة الإسلامية على الدعاء للآخرين ومنهم الحجّاج، بتيسير الأمور، والتوفيق للطاعة والعبادة، وقبول أعمالهم وعباداتهم، كما حثّت الشريعة أيضاً الحاجّ نفسه على التقرّب من الله -سبحانه- بالدعاء بكلّ ما تيسّر له، وفي المقال الآتي ذكر الأدعية التي تُردّد للحجّاج والتي يردّدها الحجّاج أنفسهم.


دعاء للحجاج عند سفرهم



"اللهمَّ إنّي أستودعتك حجّاج بيت الحرام، اللهمَّ سهّل عليهم مناسك الحجّ، وتقبّل منهم وردّهم إلينا سالمين يا رب العالمين".




"اللهمَّ اقبل حجّتهم وسهّل عليهم، إلهي أستودعك أرواحاً تعزّ عليّ فاحفظهم من كلّ سوءٍ".




"اللهمَّ احفظ حجّاج بيتك واحميهم من كلّ شرٍّ وسهّل لهم حجّهم، أستودعتك يا ربّ دعواتهم وأُمنياتهم وجُلّ ما في صدورهم، فاغفر ذنوبهم، واقبل توبتهم، واعفُ عنهم يا كريم".




"اللهمَّ سلّم الحجّاج في برّك وبحرك وجوّك، اللهمَّ أعدهم إلى أهليهم سالمين غانمين".




"اللهمَّ يسّر للحجّاج طريقهم، واجعل حجّهم مقبولاً، وذنبهم مغفوراً، اللهمَّ تقبّل منهم أعمالهم خيرها وأنفعها".




"اللهمَّ اجعل حجّهم خالصاً لوجهك، وتقبّل منهم صالح الدعاء والعمل".




دعاء للحجاج وهم في الحجّ



"اللهمَّ يسّر على الحجّاج حجّهم وأعدهم لبلادهم سالمين غانمين مُتاعفين، واجعل حجّهم مبروراً، وسعيهم سعياً مشكوراً، وذنباً مغفوراً".




"اللهمَّ إنّي أسألك مُوجبات رحمتك وعزائم مغفرتك والغنيمة من كلّ برٍّ والسلامة من كلّ شرٍّ والفوز بالجنة والنجاة من النار".




"اللهمَّ احفظ حجّاج بيتك الكريم وسهّل نُسكهم وتقبّل منهم".




"اللهمَّ ردّ الحجّاج إلى أهلهم مغفورين سالمين".




"اللهمَّ تقبّل حجّهم وسعيهم ويسّر لهم مناسك الحجّ".




"اللهمَّ تقبّل حجّاج بيتك واغفر ذنوبهم وارزقهم واهدِهم وعافهم وحقّق أمانيهم وردّهم بالغنيمة والسلامة والفتح والفرج والرضا والسعادة وألحقنا بهم".




"اللهمَّ تقبّل من حجّاج بيتك الصالحات، واغفر لهم الذنوب والزلّات ووفّقهم للاستقامة وفعل الخيرات".




دعاء للحجاج عند عودتهم



"تقبّل الله حجّك وغفر ذنبك وأخلف عليك نفقتك".




"حجّاً مبروراً، وسعياً مشكوراً، وذنباً مغفوراً، وتجارةً لن تبور".




"تقبّل الله منكم حجّكم، وشكر سعيكم، وغفر ذنبكم، وستر عيبكم، وتقبّل دعاءكم، وأجزل لكم المثوبة والعطاء".




أدعيةٌ يردّدها الحاجّ

أدعيةٌ يردّدها الحاجّ من القرآن والسنة



"رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلَانَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ". [سورة البقرة، آية: 286.]




"رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ* رَبَّنَا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدتَّهُمْ وَمَن صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ*وَقِهِمُ السَّيِّئَاتِ وَمَن تَقِ السَّيِّئَاتِ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمْتَهُ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ". [سورة غافر، آية: 7-9.]




"رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَـٰذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ*رَبَّنَا إِنَّكَ مَن تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ*رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ*رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدتَّنَا عَلَىٰ رُسُلِكَ وَلَا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لَا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ". [سورة آل عمران، آية: 191-194.]




"رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ".سورة البقرة، آية:201




"رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا". [سورة البقرة، آية: 250.]




"رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا". [سورة آل عمران، آية: 147.]




"رَبَّنا ظَلَمنا أَنفُسَنا وَإِن لَم تَغفِر لَنا وَتَرحَمنا لَنَكونَنَّ مِنَ الخاسِرينَ". [سورة الأعراف، آية: 23.]




"رَبِّ اجعَلني مُقيمَ الصَّلاةِ وَمِن ذُرِّيَّتي رَبَّنا وَتَقَبَّل دُعاءِ*رَبَّنَا اغفِر لي وَلِوالِدَيَّ وَلِلمُؤمِنينَ يَومَ يَقومُ الحِسابُ". [سورة إبراهيم، آية: 40-41.]




"رَبَّنا آتِنا مِن لَدُنكَ رَحمَةً وَهَيِّئ لَنا مِن أَمرِنا رَشَدًا". [سورة الكهف، آية: 10.]




"رَبَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ". [سورة المؤمنون، آية: 109.]




"رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ". [سورة الحشر، آية: 10.]




"رَّبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ". [سورة الممتحنة، آية: 4.]




"اللهمَّ إني أسألُك العافيةَ في الدنيا والآخرةِ اللهم إني أسألك العفوَ والعافيةَ في ديني ودنياي وأهلي ومالي اللهمَّ استُرْ عوراتي وآمِنْ رَوْعاتي اللهم احفظْني مِنْ بينِ يديَّ ومِنْ خلفي وعَنْ يميني وعَنْ شِمالي ومِنْ فوقي وأعوذُ بعظمتِك أنْ اغتالَ مِنْ تحتي". [رواه الإمام أحمد، في مسند أحمد، عن عبدالله بن عمر،الصفحة أو الرقم: 7/11، إسناده صحيح]




"اللَّهمَّ عافِني في بَدَني، اللَّهمَّ عافِني في سَمْعي، اللَّهمَّ عافِني في بَصَري، لا إلهَ إلَّا أنتَ". [رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن عبدالرحمن بن أبي بكرة،الصفحة أو الرقم: 5090، إسناده حسن]




"اللَّهمَّ إنِّي أَعوذُ بكَ منَ الكُفرِ والفَقرِ، اللَّهمَّ إنِّي أَعوذُ بِكَ مِن عَذابِ القَبرِ، لا إلهَ إلَّا أنتَ". [رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن عبدالرحمن بن أبي بكرة،الصفحة أو الرقم: 5090، إسناده حسن]




"اللَّهُمَّ أنْتَ رَبِّي لا إلَهَ إلَّا أنْتَ، خَلَقْتَنِي وأنا عَبْدُكَ، وأنا علَى عَهْدِكَ ووَعْدِكَ ما اسْتَطَعْتُ، أعُوذُ بكَ مِن شَرِّ ما صَنَعْتُ، أبُوءُ لكَ بنِعْمَتِكَ عَلَيَّ، وأَبُوءُ لكَ بذَنْبِي فاغْفِرْ لِي، فإنَّه لا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلَّا أنْتَ". [رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن شداد بن أوس،الصفحة أو الرقم: 6306، صحيح]




أدعيةٌ منوعةٌ يردّدها الحاجّ



"اللهمَّ إنّي أعوذ بك من الهمَّ والحزن، وأعوذ بك من العجز والكسل، وأعوذ بك من الجبن والبخل، وأعوذ بك من غلبة الدَّين وقهر الرجال".




"اللهمَّ اجعل أوّل هذا اليوم صلاحاً، وأوسطه فلاحاً، وآخره نجاحاً، وأسألك خيري الدنيا والآخرة يا أرحم الراحمين".




"اللهمَّ إنّي أسألك الرضا بعد القضاء، وبَرَد العيش بعد الموت، ولذّة النظر إلى وجهك الكريم، والشوق إلى لقائك في غير ضرّاء مضرّةٍ ولا فتنةٍ مضلّةٍ، وأعوذ بك أن أَظلم أو أُظلم، أو أَعتدي أو يُعتدى عليّ، أو اكتسب خطيئةً أو ذنباً لا تغفره".




"اللهمَّ إنّي أعوذ بك أن أُردّ إلى أرذل العُمر".




"اللهمَّ اهدني لأحسن الأعمال والأخلاق لا يهدي لأحسنها إلّا أنت، واصرف عنّي سيئها لا يصرف عنّي سيئها إلّا أنت".




"اللهمَّ أصلح لي ديني، ووسّع لي في داري، وبارك لي في رزقي".




"اللهمَّ إنّي أعوذ بك من القسوة والغفلة والذلّة والمسكنة، وأعوذ بك من الكفر والفسوق والشقاق والسمعة والرِياء، وأعوذ بك من الصمم والبكم والجذام".




"اللهمَّ آتِ نفسي تقواها، وزكّها أنت خير من زكّاها، أنت وليّها ومولاها".




"اللهمَّ إنّي أعوذ بك من علمٍ لا ينفع، وقلبٍ لا يخشع، ونفسٍ لا تشبع، ودعوةٍ لا يُستجاب لها".




"اللهمَّ إنّي أعوذ بك من شرّ ما عملت، ومن شرّ ما لم أعمل، وأعوذ بك من شرّ ما علمت، ومن شرّ ما لم أعلم".




"اللهمَّ إنّي أعوذ بك من زوال نعمتك، وتحوّل عافيتك، وفجأة نقمتك، وجميع سخطك".




"اللهمَّ إنّي أعوذ بك من الهدم والتردّي ومن الغرق والحرق والهرم، وأعوذ بك من أن يتخبّطني الشيطان عند الموت، وأعوذ بك من أن أموت لديغاً، وأعوذ بك من الطمع".




"اللهمَّ إنّي أعوذ بك من منكرات الأخلاق والأعمال والأهواء والأدواء، وأعوذ بك من غلبة الدَّين وقهر العدو وشماتة الأعداء".




"اللهمَّ أصلح لي دِيني الذي هو عصمة أمري، وأصلح لي دُنياي التي فيها معاشي، وأصلح لي آخرتي التي إليها معادي، واجعل الحياة زيادةً لي في كلّ خيرٍ، واجعل الموت راحةً لي من كلّ شرٍّ، ربّ أعني ولا تُعن عليّ، وانصرني ولا تنصر عليّ، واهدني ويسّر الهدى لي".




"اللهمَّ اجعلني ذكّاراً لك، شكّاراً لك، مطواعاً لك، مُخبتاً إليك، أوّاهاً مُنيباً، ربّ تقبّل توبتي، واغسل حوبتي، وأجب دعوتي، وثبّت حُجّتي، واهدِ قلبي، وسدِّد لساني، واسلل سخيمة صدري".




"اللهمَّ إنّي أسألك الثبات في الأمر، والعزيمة على الرُّشد، أسألك شكر نعمتك وحُسن عبادتك، وأسألك قلباً سليماً، ولساناً صادقاً، وأسألك من خير ما تعلم، وأعوذ بك من شرّ ما تعلم، وأستغفرك ممّا تعلم أنت علّام الغيوب".




"اللهمَّ ألهمني رُشدي، وقِني شرّ نفسي، اللهمَّ إنّي أسألك فعل الخيرات وترك المنكرات، وحبّ المساكين، وأن تغفر لي وترحمني، وإذا أردت بعبادك فتنةً فتوفّني إليك منها غير مفتون".




"اللهمَّ إنّي أسألك حبّك، وحبّ مَن يحبّك، وحبّ كلّ عملٍ يقرّبني إلى حبّك".




"اللهمَّ إنّي أسألك خير المسألة، وخير الدعاء، وخير النجاح، وخير الثواب، وثبّتني وثقّل موازيني، وحقّق إيماني، وارفع درجتي، وتقبّل صلاتي، واغفر خطيئاتي، وأسألك الدرجات العُلى من الجنّة".




"اللهمَّ إنّي أسألك فواتح الخير، وخواتمه، وجوامعه، وأوّله وآخره، وظاهره وباطنه والدرجات العُلى من الجنة، اللهمَّ إنّي أسألك أن ترفع ذكري، وتضع وزري، وتطهّر قلبي، وتحصّن فرجي، وتغفر لي ذنبي، وأسألك الدرجات العُلى من الجنة، اللهمَّ إنّي أسألك أن تبارك في سمعي، وفي بصري، وفي رُوحي، وفي خَلقي، وفي خُلقي، وفي أهلي، وفي محياي، وفي عملي، وتقبّل حسناتي، وأسألك الدرجات العُلى من الجنة".




"اللهمَّ إنّي أعوذ بك من جَهْد البلاء، ودرك الشقاء، وسوء القضاء، وشماتة الأعداء، اللهمَّ مقلّب القلوب ثبّت قلبي على دِينك".




"اللهمَّ مصرّف القلوب والأبصار صرّف قلوبنا على طاعتك".




"اللهمَّ زِدنا ولا تُنقصنا، وأكرمنا ولا تُهِنا، وأعطنا ولا تحرمنا، وآثرنا ولا تُؤثر علينا".




"اللهمَّ أحسن عاقبتنا في الأمور كلّها، وأجرنا من خزي الدنيا وعذاب الآخرة".




"اللهمَّ اقسم لنا من خشيتك ما تحول به بيننا وبين معصيتك، ومن طاعتك ما تبلغّنا به جنّتك، ومن اليقين ما تهوّن به علينا مصائب الدنيا، ومتّعنا بأسماعنا وأبصارنا وقواتنا ما أحييتنا، واجعله الوارث منّا، واجعل ثأرنا على مَن ظلمنا، وانصرنا على مَن عادانا، ولا تجعل الدنيا أكبر همّنا ولا مبلغ علمنا، ولا تجعل مصيبتنا في ديننا، ولا تسلّط علينا بذنوبنا مَن لا يخافك ولا يرحمنا".




"اللهمَّ إنّي أسألك مُوجبات رحمتك، وعزائم مغفرتك، والغنيمة من كلّ برٍّ، والسلامة من كلّ شرٍّ، والفوز بالجنة، والنجاة من النار".




"اللهمَّ لا تدع لنا ذنباً إلّا غفرته، ولا عيباً إلّا سترته، ولا همًّا إلّا فرّجته، ولا دَيناً إلّا قضيته، ولا حاجةً من حوائج الدنيا والآخرة إلّا قضيتها يا أرحم الراحمين".



المراجع

  1. سورة البقرة، آية:201