يُكثر المسلمون من العبادات والطاعاتِ في شهرِ رمضان، وخاصّة عبادة الدعاء؛ إذ ينتظرونه ليدعوا بما يشاؤون؛ يقيناً منهم أنّه شهر الرحمةِ وتحقيق الأمنيات، وهم يتسابقون في العبادات طوال الشهر الكريم، ولا سيّما في العشر الأواخر؛ بالصلاة، والدعاءِ، والقيام، وعلى الرغم من عدم ورود أدعية مُخصَّصة تُقال في هذه الأيّام المباركة، إلّا أنَّ المسلم يمكنه أن يدعو بما يشاء، ويُحسِن الظنَّ بربّ العالَمين؛ لتحقيق مُراده.


دعاء العشر الأواخر من رمضان

يمكن للمسلم أن يتخيّر ما يشاء من الدعاء الصالح في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، ومن هذه الأدعية ما يأتي:



ربِّ إنّها العشر الأواخر، وفيها لا تُرَدّ الدعوات، ربِّ اشفِ مرضانا، وارحم موتانا، وحَقِّق أمانينا، وأَعتِقْنا من النار.




ربِّ إنّها آخر أيّام من رمضان، فاكتب لنا أن نكون من الذين تُعتَق رقابهم من النار، وبلِّغنا ليلةَ القدر، واجعلنا فيها من المقبولين، آمين يارب.




اللهمّ إنّها العشر الأواخر في رمضان، وإنّا نسألك فيها أن لا تحرمنا أجر ليلة القدر، وأن تجعلنا مِمّن أعتقت رقابهم من نيرانك.




اللهمّ إنّا نسألك في هذه الأيّام الكريمة أن لا تُشمِتَ أعدائنا بدائِنا، وأن تجعل القرآن العظيم شفاءنا ودواءنا، فنحن العليلون وأنت المُداوي، أنت ثقتنا ورجاؤنا، اللهمّ اجعل حُسن ظنّنا بك شفاءنا.




اللهمّ اجعلنا في العشر الأواخر من رمضان ممّن نظرتَ إليهم فغَفَرت لهم، ورضيتَ عنهم، وحَرَّمتَهم على النار، وكتبتَ لهم الجنّة، نحن ومن نُحبّ.




اللهمّ اغفر لنا في أيّام العِتق من النار ما قدّمنا وما أخّرنا، وما أسررنا وما أعلَنّا، وما ‏أنت أعلم به منّا، أنت المُقدِّم وأنت المُؤخِّر، وأنت على كلّ شيءٍ قدير.




اللهمّ اجعلنا في هذه الليالي المباركة من الذين تُسلّم عليهم الملائكة، يا ربِّ تقبَّل منّا، وعلى طاعتك أَعِنّا، وأَكرِمنا ولا تُهِنّا.




اللهمّ افتح لنا في هذه الليالي أبواب فضلك، وانزل علينا فيها بركاتك، ووفّقنا فيه إلى مُوجِبات مرضاتك، وأسكنّا فيها بحبوحات جنّاتك، يا مُجيب دعوة المُضطَّرين.




اللهمّ اختِم لنا رمضان برضوانك، والعِتق من نيرانك، واجعلنا فيه من المقبولين، وأَعِده علينا أعواماً عديدة ونحن في صحّةٍ وعافيةٍ.




اللهمّ لا تُخرجنا من شهرِك هذا إلّا وقد أصلحت أحوالنا، ووفّقتنا، وغيَّرت أقدارنا إلى أجملها، وحقَّقت لنا ما نتمنّاه، إنّك على كلّ شيءٍ قدير.




اللهمّ لا تُخرجنا من هذه الأيّام المباركة إلّا وقد غفرت لنا خطيئاتنا، وجهلنا، وإسرافنا في أمرنا، وما أنت أعلم به منّا، اللهمّ اغفر لنا جدّنا وهزلنا، ‏وخطئنا وعَمدنا، وكلّ ذلك عندنا.




دعاء ليلة القَدر

يمكن للمسلم أن يدعو في ليلة القدر بالدعاء المأثور الذي علّمه النبيّ -صّلى الله عليه وسلّم- للسيّدة عائشة -رضي الله عنها؛ وهو: "اللهمّ إنّك عَفوٌّ كريمٌ تُحبُّ العَفوَ، فاعفُ عنِّي"،[١] كما أنّه يمكن أن يدعو بما يشاء من أدعية صالحة، ومنها:



"اللهمّ إنّك عَفوٌّ كريمٌ تُحبُّ العَفوَ، فاعفُ عنِّي"




اللهمّ إن كانت هذه ليلة القدر؛ فاقسِم لنا فيها خيرَ ما قَسَمت، واختِم لنا في قضائك خير ما خَتَمت، واختِم لنا بالسعادة فيمَن خَتَمت، اللهمّ اجعل أسماءنا فيها من السعداء، وأرواحنا مع الشهداء، يا أرحم الراحمين يا الله.




اللهمّ لا تصرفنا من هذه الليلة إلّا بذنبٍ مغفور، وسَعيٍ مَشكور، وعملٍ مُتقَبّلٍ مبرور، وتجارةً لن تبور، وشفاءٍ لِما في الصدور، وتوبة خالصة لوجهك الكريم.




اللهمّ ارزقنا فضل قيام ليلة القدر، وبَدّل أحوالنا فيها من العُسر إلى اليُسر، واقبلْ أعذارنا، وحُطّ عنّا الذنوب والأوزار، يا رؤوفاً بعباده الصالحين، إلهنا وقف السائلون ببابك، ولاذ الفقراء بجنابك، اللّهم ما قسمت في هذه الليلة من علم، ورزق، وأجر، وعافية، فاجعل لنا منه أوفر الحظّ والنصيب..




اللهمّ يا مَن أنزلت القرآن الكريم في ليلة القَدر، أَكرمْنا في هذه الليالي المباركة، والطُف بنا، وأَجِرنا من النار.




اللهمّ يا الله، ارزقنا فضل ليلة القدر، وفضل قيام ليلة القدر، اللهمّ اغفر لنا ذنوبنا.




اللهمّ إنّا نسألك بفضل ليلة القدر، وأسرار ليلة القدر، وأنوارها، وبركاتها أن تتقبّل دعواتنا، وأن تقضي حاجاتنا.




اللهمّ إنّا نسألك في هذا المَقام المُبارك، وفي هذه الليلة المباركة، أن تكتبنا من عُتقائك من النار، اللهمّ أَعتِق رقابَنا ورقابَ آبائنا، وأمّهاتنا، وسائر قرابتنا من النار، يا عزيز يا غفّار.




يا ربِّ في هذه الليلة ارزقنا العمل الصالح الذي يُقرِّبنا من رحمتك، واللسان الذاكر الشاكر لنِعَمك، اللهمّ ثَبِّتنا بالقول الثابت في الحياة الدُّنيا، وفي الآخرة، اللهمّ ارحمنا برحمتك، واغفر لنا يا أرحم الراحمين.




أدعية خَتم القرآن في رمضان

لم يرد نصّ صريح أو دعاء خاصّ بختم القرآن ممّا هو مأثور عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-، إلّا أنّ للمسلم أن يدعو بما يشاء من خيرَي الدُّنيا والآخرة في رمضان بشكل عام، وبعد ختم القرآن أيضاً، ومن هذه الأدعية:[٢][٣]



اللهمّ اجعل القرآن العظيم لقلوبنا ضياءً، ولأفهامنا جلاءً، ولأسقامنا دواءً، ولذنوبنا مُمَحِّصاً، وعن النار مُخَلِّصاً.




اللهمّ ذَكّرنا منه ما نُسِّينا، وعلِّمنا منه ما جَهِلنا، وارزقنا تلاوتَه آناء الليل، وأطراف النهار على الوجه الذي يُرضيك عنّا.




اللهمّ اجعلنا مِمّن يُحِلُّ حلالَه، ويُحرِّم حرامَه، ويعمل بمُحْكَمِه، ويُؤمن بمُتشابهِه، ويتلوه حقَّ تلاوته.




اللهمّ ألبِسْنا به الحُلل، وأسكِنّا به الظُّلَل، وأَسبِغ علينا به النِّعَم، وادفعْ به عنا النِّقَم.




اللهمّ اجعلنا من أهل القرآن الذين هم أهلك وخاصّتك، يا ذا الجلال والإكرام.




اللهمّ اجعلنا لكتابك من التالين، وعند خَتمه من الفائزين، وعند النعماء من الشاكرين، وعند البلاء من الصابرين، ولا تجعلنا مِمّن استهوَته الشياطين فشغلَته بالدُّنيا عن الدِّين، فأصبح من النادمين، وفي الآخرة من الخاسرين.




اللهمّ قد ختمنا كتابَك، ولُذْنا بجنابك، فلا تطردنا عن بابك، فإن طردتَنا فإنّه لا حول لنا ولا قوّة إلّا بك.




اللهمّ اجعله شفيعاً لنا، وحُجّة لنا لا حُجّة علينا.




اللهمّ اجعلنا مِمّن يُقيم حروفه وحدوده، ولا تجعلنا مِمّن يُقيم حروفه ويُضيّع حدوده.




اللهمّ انقلنا بالقرآن من الشقاء إلى السعادة، ومن النار إلى الجنّة، ومن الضلالة إلى الهداية، ومن الذلّ إلى العِزّ، يا ذا الجلال والإكرام، ومن أنواع الشرور كلّها إلى أنواع الخير كلّها، يا حيّ يا قيّوم.




اللهمّ أصلح لنا ديننا الذي هو عِصمة أمرنا، وأصلح لنا دنيانا التي فيها معاشنا، وأصلح لنا آخرتنا التي إليها مَعادُنا، واجعل الحياة زيادة لنا في كلّ خير، واجعل الموت راحة لنا من كلّ شرّ.




اللهمّ اجعل خير أعمارنا آخرها، وخير أعمالنا خواتيمها، وخير أيّامنا يوم نلقاك فيه.




اللهمّ إنّا نسألك عيشة هنيّة، وميتة سويّة، ومَردّاً غير مُخزٍ ولا فاضح.




اللهم إنّا نسألك خير المسألة، وخير الدعاء، وخير النجاح، وخير العلم، وخير العمل، وخير الثواب، وخير الحياة، وخير المَمات.




اللهمّ صلِّ وسلّم وبارك على نبيّنا محمد، ولا تجعل لنا في مقامنا هذا ذنباً إلّا غَفرتَه، ولا همّاً إلّا فرَّجتَه، ولا كَرباً إلا نَفَّسته، ولا دَيناً إلّا قضَيته، ولا مريضاً إلّا شَفَيته، ولا مَيتاً إلّا رحمته، ولا مظلوماً إلّا نَصَرته، ولا ظالماً إلّا قصمته، ولا عسيراً إلّا يَسّرته، ولا حاجة من حوائج الدُّنيا والآخرة هي لك رضاً ولنا فيها صلاح إلّا أَعنتَنا على قضائها ويسَّرتها، برحمتك يا أرحم الراحمين.




لا إله إلا الله عدد ما مشى فوق السماوات والأرضين ودَرَج، والحمد لله الذي بيده مفاتيح الفَرج، يا فَرَجنا إذا أُغلِقت الأبواب، ويا رجاءنا إذا انقطعت الأسباب، وحِيل بيننا وبين الأهل والأصحاب.




اللهمّ اغفر لجميع موتى المسلمين الذين شهدوا لك بالوحدانيّة، ولنبيّك بالرسالة، وماتوا على ذلك، اللهمّ اغفر لهم وارحمهم، وعافهم واعفُ عنهم، وأَكرِم نُزُلهم، ووَسّع مُدخلَهم، واغسِلهم بالماء والثلج والبَرَد، ونَقِّهم من الذنوب والخطايا كما يُنقّى الثوب الأبيض من الدَّنَس.




اللهمّ اجعل القبور بعد فراق هذه الدُّنيا خيرَ منازلنا، وأَفسِح فيها ضيق ملاحدنا.




اللهم يَمِّن كتابنا، وبيِّض وجوهنا، وثبِّت أقدامنا، ويسِّر حسابنا، وارزقنا جوار نبيّك -صلّى الله عليه وسلّم-، مع النبِيّينَ والصدِّيقينَ والشهداء والصالِحينَ وحَسُنَ أولئِكَ رَفيقاً.




اللهمّ وَفِّقنا في هذه الليلة المباركة وفي سائر الليالي إلى التزام طريق التوبة النصوح.




ربّنا آتِنا في الدُّنيا حَسنة، وفي الآخرة حَسنة، وقِنا عذاب النار، وصلِّ اللهمّ على سيّدنا ونبيّنا محمّد، وعلى آله وأصحابه الأخيار، وسلِّم تسليماً كثيراً.




أدعية عامة متنوعة

هناك العديد من الأدعية الصالحة التي يجوز للمسلم أن يدعو بها في شهر رمضان، ومنها ما يأتي:



اللهمّ اجعل رمضان هذا بداية حياة جديدة مليئة بالإيمان والقُرب منك، ربِّ تجاوز عنّا ما فات، ورُدَّنا إليك رَدّاً جميلاً.




اللهمّ اجعل رمضان فاتحة خير علينا وعلى أهلنا ومن نحبّ.




اللهمّ اجعل شهر رمضان تفريجاً لهمومنا، وشفاء لمرضانا، واستجابة لدعائنا، وغفراناً لذنوبنا.




اللهمّ إنّا نستودعك في رمضان أدعية فاضت بها قلوبن،ا فاستجبها يا رحيم.




اللهمّ اجعلنا في هذا الشهر المبارك من المستغفرين، واجعلنا فيه من عبادك الصالحين القانِتين، واجعلنا فيه من أولئك المُقرَّبين، برحمتك يا أرحم الراحمين.




اللهمّ ارزقنا في رمضان أجمل ممّا تمنّينا، وأكثر ممّا توقّعنا، وأفضل ممّا دعونا.




اللهمّ اجعل لنا في شهرنا هذا نصيباً من رحمتك الواسعة، واهدنا فيه إلى براهينك الساطعة، وخذ بنواصينا إلى مرضاتك الجامعة.




اللهمّ اجعلننا في هذا الشهر من المُتوكِّلين عليك، واجعلنا فيه من الفائزين لديك، والمُقرَّبين إليك.




اللهمّ حَبِّب إلينا الإحسانَ في شهر رمضان وفي سائر الأيّام، وكَرّه إلينا الفسوق والعصيان، وحَرِّم علينا السخط والنيران، بعونك ياغِياث المُستغيثين.




اللهمّ اغفر للمؤمنين والمؤمنات، الأحياء منهم والأموات، وتابع بيننا وبينهم بالخيرات، إنّك سميعٌ قريبٌ مجيبُ الدعوات، اللهمّ من أحيَيتَه مِنّا فأحيِه على الإسلام، ومن توَفَّيتَه فتوَفَّه على الإيمان.




اللهمّ ارحمنا إذا عرق الجبين، وكثر الأنين، وأَيِس منّا القريب والطبيب، وبكى علينا الصديق والحبيب، اللهمّ ارحمنا إذا حُمّلنا على الأعناق، وبلغت التراقي وقِيل من راق، والتفَّت الساق بالساق، إليك يا ربّنا يومئذ المَساق، وارحمنا يا مولانا إذا وارانا التراب، وودَّعنا الأحباب، وفارَقنا النعيم، وانقطع عنّا النسيم.




اللهمّ كُن معنا إذا نُفِخ في الصور، وبُعثِر ما في القبور، إليك يا ربّنا يومئذٍ النشور، كُن معنا يوم القيامة؛ يوم الحَسرة والندامة، يوم يرى كلّ إنسان منّا عمله أمامه، وتسألك جميع الكائنات السلامة، برحمتك يا أرحم الراحمين.




اللهمّ إنّا نسألك الجنّة وما قَرّب إِليها من قولٍ وعملٍ، ونعوذ بك من النار وما قرّب إليها من قولٍ وعملٍ.




اللهمّ إنّا نسألك أن ترفع ذِكرنا، وتضع وِزرنا، وتُطهّر قلوبنا، وتُحصّن فروجنا، وتغفر لنا ذنوبنا، ونسألك الدّرجات العُلا من الجنّة.




اللهمّ إنّا نسألك حُبّك، وحبّ من يُحبّك، وحُبّ العمل الذي يُقرّبنا إلى حبّك.




اللهمّ اجعل لنا في قلوبنا نوراً، وفي ألسنتنا نوراً، وفي أسماعنا نوراً، وفي أبصارنا نوراً، ومن فوقنا نوراً، ومن تحتنا نوراً، وعن أيمانِنا نوراً، وعن شمائلنا نوراً، ومن بين أيدينا نوراً، ومن خلفنا نوراً، واجعل في أنفسنا نوراً، وأعظم لنا نوراً.




اللهمّ اجبر قلوبنا جبراً يتعجّب منه أهل السموات والأرض، جَبراً يليق بكرمك، وعظمتك، وقُدرتك.  




ياودود يا مبدئ يا مُعيد، يا ذا العرش المجيد، يا فعّالاً لما يُريد، صُبّ علينا الخير صَبّاً، ولا تجعل عَيشَنا كَدّاً، يا أحد يا صمد.




اللهمّ بعِزِّك الذي لا يُرام، وبمُلكك الذي لا يُضام، وبنور وجهك الذي ملأ أركان عرشك، نسألك الجنّة ونعيمها.




ربّنا برحمتك التي وَسِعت كلّ شيء، اعفُ عنّا واصفحْ، أَغثِنا يا مُغيث، اشفِنا من كلّ داء، وارفع عنّا البلاء، واجعلنا من السعداء.




يا ربِّ يا قاضي الحاجات، ويا مجيب الدعوات، ويا غافر السيّئات، يا وليّ الحسنات، ويا دافع البليّات، اللهمّ إنّك قُلتَ وقولك الحقّ: "ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ"،[مرجع] اللهمّ هذا الدعاء ومنك الإجابة، وهذا الجهد وعليك التُّكلان، ولا حول ولا قوّة إلّا بك، أنتَ حسبُنا ونعم الوكيل.




اللهمّ لا تَرُدَّنا خائبين، ولا من رحمتك مطرودين، سُبحان ربِّك ربِّ العِزّة عمّا يَصِفون، وسلامٌ على المُرسَلين، والحمد للَّه ربّ العالَمين.




المراجع

  1. رواه الألباني، في صحيح الترمذي، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم:3513، صحيح.
  2. "الدعاء بعد ختم القرآن وجمع الناس له مستحب"، إسلام ويب، 2004-12-20، اطّلع عليه بتاريخ 2020-12-02. بتصرّف.
  3. لجين بنت إبراهيم غازي، "دعاء ختم القرآن"، صيد الفوائد، اطّلع عليه بتاريخ 2020-12-02. بتصرّف.