الموت

جعل الله -عزّ وجلّ- الموت اختباراً وابتلاءً للعباد، وانتقالاً من الحياة الدنيا إلى الحياة الآخرة الخالدة، قال -تعالى-: "إِنَّمَا هَـذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَإِنَّ الْآخِرَةَ هِيَ دَارُ الْقَرَارِ"،[١] فالعمل في الحياة الدنيا إنّما هو استعدادٌ للآخرة التي تأتي بعد الموت الذي لا بدّ أن تُبتلى به كلّ نفسٍ، قال -تعالى-: "كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ".[٢][٣]


دعاء للميت من السنة



"اللَّهُمَّ اغْفِرْ له وَارْفَعْ دَرَجَتَهُ في المَهْدِيِّينَ، وَاخْلُفْهُ في عَقِبِهِ في الغَابِرِينَ، وَاغْفِرْ لَنَا وَلَهُ يا رَبَّ العَالَمِينَ، وَافْسَحْ له في قَبْرِهِ، وَنَوِّرْ له فِيهِ". [رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أم سلمة أم المؤمنين،الصفحة أو الرقم: 920، صحيح]




"اللَّهُمَّ، اغْفِرْ له وَارْحَمْهُ وَعَافِهِ وَاعْفُ عنْه، وَأَكْرِمْ نُزُلَهُ، وَوَسِّعْ مُدْخَلَهُ، وَاغْسِلْهُ بالمَاءِ وَالثَّلْجِ وَالْبَرَدِ، وَنَقِّهِ مِنَ الخَطَايَا كما نَقَّيْتَ الثَّوْبَ الأبْيَضَ مِنَ الدَّنَسِ، وَأَبْدِلْهُ دَارًا خَيْرًا مِن دَارِهِ، وَأَهْلًا خَيْرًا مِن أَهْلِهِ وَزَوْجًا خَيْرًا مِن زَوْجِهِ، وَأَدْخِلْهُ الجَنَّةَ وَأَعِذْهُ مِن عَذَابِ القَبْرِ، أَوْ مِن عَذَابِ النَّارِ". [رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عوف بن مالك الأشجعي،الصفحة أو الرقم: 963، صحيح]




"اللَّهمَّ إنَّه في ذمَّتِكَ وحبلِ جوارِكَ فقهِ من فتنةِ القبرِ وعذابِ النَّارِ أنتَ أهلُ الوفاءِ والحمدِ اللَّهمَّ فاغفر لهُ وارحمهُ إنَّكَ أنتَ الغفورُ الرَّحيمُ". [رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن واثلة بن الأسقع الليثي،الصفحة أو الرقم: 3202، صحيح]




"اللَّهمَّ اغْفِرْ لحيِّنا وميِّتِنا وشاهدنا وغائِبنا وصَغيرنا وَكبيرنا وذَكرِنا وأُنثانا اللَّهمَّ مَنْ أحييتَه مِنَّا فأحيِه علَى الإسلامِ ومن تَوَفَّيتَه مِنَّا فتَوفَّهُ علَى الإيمانِ اللَّهمَّ لا تحرمنا أجرَه ولا تُضلَّنا بعدَه". [رواه الألباني، في صحيح ابن ماجه، عن أبي هريرة،الصفحة أو الرقم: 1226، صحيح]




أدعيةٌ منوعةٌ للميت



"اللهمَّ ثبّته عند السؤال".




"اللهمَّ ارحم روحاً صعدت إليك ولم يعد بيننا وبينها إلّا الدعاء".




"اللهمَّ ارحمه واغفر له وانظر إليه بعين لُطفك وكرمك يا أرحم الراحمين".




"اللهمَّ ارحمه فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض عليك، اللهمَّ قهِ عذابك يوم تبعث عبادك".




"اللهمَّ أنزل نوراً من نُورك عليه".




"اللهمَّ نوّر له قبره وآنس وحشته ووسّع مدخله".




"اللهمَّ ارحم غربته وارحم شيبته".




"اللهمَّ اجعل قبره روضةً من رياض الجنة لا حفرةً من حفر النار".




"اللهمَّ اغفر له وارحمه واعفُ عنه وأكرم منزله".




"اللهمَّ انقله من ضيق اللحود إلى جنّاتك جنّات الخلود".




"لا إله إلّا أنت يا حنّان يا منّان يا بديع السماوات والأرض تغمّده برحمتك يا أرحم الراحمين".




"اللهمَّ أطعمه من الجنّة واسقه من الجنّة وقل له أدخل من أي بابٍ تشاء".




"اللهمَّ إنّ عبدك ابن عبدك يحتاج إلى رحمتك وأنت غنيٌّ عن عذابه فارحمه برحمتك يا أرحم الراحمين".




"اللهمَّ ارزقه لذّة النظر إلى وجهك يوم القيامة".




"اللهمَّ إن كان من المُحسنين فزد في حسناته وإن كان من المسيئين فتجاوز عن سيئاته".




"اللهمَّ اجعل ذريته ستراً بينه وبين النار".




"اللهمَّ اجعل ذريته ذريةً صالحةً تدعو له بالخير إلى يوم القيامة".




"اللهمَّ إنّي أسالك الفردوس الأعلى نُزلاً له".




"اللهمَّ ابني له بيتاً في الجنة واجعل ملتقانا به هناك".




"اللهمّ اسقه من حوض نبيك محمّدٍ -صلّى الله عليه وسلّم- شربةً هنيئةً مريئةً لا يظمأ بعدها أبداً".




"اللهمَّ أظلّه تحت عرشك يوم لا ظل إلّا ظلّك، اللهمَّ بيّض وجهه يوم تبيّض وجوهٌ وتسودّ وجوهٌ".




"اللهمَّ ثبّت قدمه يوم تزل فيه الأقدام".




"اللهمَّ اكتبه عندك من الصالحين والصدّيقين والشهداء والأخيار والأبرار، اللهمَّ اكتبه عندك من الصابرين وجازه جزاء الصابرين".




"اللهمَّ إنّي أسالك في هذه الساعة إن كان في سرورٍ فزد في سروره ومن نعيمك عليه برحمتك يا أرحم الراحمين".




"اللهمَّ تقبّل منه القليل وتجاوز عنه التقصير".




"اللهمَّ اجعل مرضه كفّارةً لجميع ذنوبه، واجعل آخر عذابه عذاب الدنيا".




"اللهمَّ ثبّته بالقول الثابت وارفع درجته واغفر خطيئته وثقّل موازينه".




"اللهمَّ حاسبه حساباً يسيراً يا أرحم من عباده بأنفسهم ومن الأم بولدها".




"اللهمَّ إنّه في كفالتك وفي ضيافتك فهل جزاء الضيف إلّا الإكرام والإحسان وأنت أهل الجود والكرم".




"اللهمَّ حرّم لحمه ودمه وبشرته عن النار".




"اللهمَّ افتح له أبواب جنّتك وأبواب رحمتك يا الله".




"اللهمَّ اغفر له وارحمه عدد ما أحصاه كتابك وأحاط به علمك".




"اللهمَّ أسالك له الدرجات العُلا من الجنّة".




"اللهمّ افسح له في قبره مدّ بصره، وافرش قبره من فراش الجنّة".




"اللهمّ أعذه من عذاب القبر، وجفاف ِالأرض عن جنبيها".




"اللهمّ املأ قبره بالرضا، والنور، والفسحة، والسرور".




"اللهمّ إنّا نتوسّل بك إليك، ونقسم بك عليك أن ترحمه ولا تعذّبه، وأن تثبّته عند السؤال".




"اللهمّ إنّه نَزَل بك وأنت خير منزولٍ به، وأصبح فقيراً إلى رحمتك، وأنت غنيٌّ عن عذابه".




"اللهمّ آته برحمتك ورضاك، وقهِ فتنة القبر وعذابه، وآته برحمتك الأمن من عذابك حتى تبعثه إلى جنّتك يا أرحم الراحمين".




"اللهمّ يمّن كتابه، ويسّر حسابه، وثقّل بالحسنات ميزانه، وثبّت على الصراط أقدامه، وأسكنه في أعلى الجنّات، بجوار حبيبك ومصطفاك صلّى الله عليه وسلّم".




"اللهمّ اجعله في بطن القبر مطمئنّاً، وعند قيام الأشهاد آمناً، وبجود رضوانك واثقاً، وإلى أعلى درجاتك سابقاً".




"اللهمَّ اجعل عن يمينه نوراً، حتى تبعثه آمناً مطمئنّاً في نورٍ من نورك".




"اللهمّ أسكنه فسيح الجنان، واغفر له يا رحمن، وارحمه يا رحيم، وتجاوز عمّا تعلم يا عليم".




"اللهمّ إنّه جاء ببابك، وأناخ بجنابك، فجُد عليه بعفوك، وإكرامك، وجُود إحسانك".




"اللهمّ إنّ رحمتك وسعت كلّ شيءٍ، فارحمه رحمةً تطمئنّ بها نفسه، وتقرّ بها عينه".




"اللهمّ احشره مع المتقين إلى الرحمن وفداً".




"اللهمّ احشره مع أصحاب اليمين، واجعل تحيته سلامٌ لك من أصحاب اليمين".




"اللهمَّ يا باسط اليدين بالعطايا، يا قريب، يا مُجيب دعوة الداع إذا دعاه، يا حنّان، يا منّان، يا أرحم الراحمين، يا بديع السماوات والأرض، يا أحد يا صمد، جُد عليه من فضلك وخيرك، وارحمه واغفر له يا ربّ العالمين".




"اللهمَّ زده سروراً على سروره وبيّض وجهه عند لقائك، وارزقه واغفر له وثبّته يا رحيم، اللهمَّ إنّا نحسبه عندك شهيداً فاجعله كذلك برحمتك يا أرحم الراحمين".




"اللهمَّ ارزقه بكلّ حرفٍ في القرآن حلاوةً، وبكلّ كلمةٍ كرامةً، وبكلّ آيةٍ سعادةً، وبكلّ سورةٍ سلامةً، وبكلّ جزءٍ جزاءً".




"اللهمَّ إنّه كان لكتابك تالياً وسامعاً، فشفّع فيه القرآن، وارحمه من النيران، واجعله يا رحمن يرتقي في الجنة إلى آخر آيةٍ قرأها أو سمعها، وآخر حرفٍ تلاه".




"اللهمَّ لا نزكّيه عليك، ولكنّا نحسبه أنّه آمن وعمل صالحاً، فاجعل له جنّتين ذواتي أفنان".




"اللهمَّ ارحمه رحمةً تسع السماوات والأرض، اللهمَّ اجعل قبره في نورٍ دائمٍ لا ينقطع، واجعله في جنّتك آمناً مطمئناً يا رب العالمين".




"اللهمَّ أنت المُحيي وأنت المُميت، اللهمَّ إنّا لا نعترض على قضائك، ونسألك أن تجعل نوراً وضياءً على ميّتنا، اللهمَّ أره منزله في جنّتك، وأكرمه بحُسن الصحبة والعمل الصالح الذي ارتضيته منه في حياته وسرّه وعلنه".




"اللهمَّ تقبّل منه القليل وتجاوز عنه التقصير".




"اللهمّ زده يقيناً وحبّاً في لقائك، ومتّع عينيه برؤية ملائكتك مستبشرين به ومستبشراً بهم".




المراجع

  1. سورة غافر، آية:39
  2. سورة آل عمران، آية:185
  3. جمال المراكبي (23/11/2013)، "عظة الموت"، طريق الإسلام، اطّلع عليه بتاريخ 26/1/2021. بتصرّف.