الصيام فرصةٌ للتقرّب من الله -سبحانه-، وذكره، وشُكره، والتضرّع إليه بالدعاء، فالدعاء مشروعٌ في كلّ وقتٍ إلّا أنّه يتأكّد حال الصيام وعند الإفطار، فقد أمر الله المسلمين بالصيام، ثمّ قال: "وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ"،[١] فالدعاء مستحبّ في كلّ وقتٍ وخاصةً عند الصيام والإفطار.[٢]


دعاء نيّة الصيام

لم يرد في الشرع دعاءٌ خاصٌ يردّد عند إرادة الصيام، فالنية عملٌ قلبي لا يحتاج إلى تلفّظ أي دعاءٍ، فمن أراد الصيام يعقد الإرادة والنية في قلبه، كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-: "وكذلك نية الصيام في رمضان لا يجب على أحدٍ أن يقول أنا صائم غداً باتفاق الأئمة، بل يكفيه نية قلبه".[٣]


دعاء الإفطار من الصيام

يُسنّ للصائم التقرّب من الله بالدعاء عند إفطاره من صيامه، بعد التسمية بالله، ومن الأدعية الواردة في ذلك:[٤]



"ذَهَبَ الظَّمأُ وابتلَّتِ العُروقُ وثبَتَ الأجرُ إن شاءَ اللَّهُ".[مرجع]




"اللهمَّ إنّي أسألُك برحمتِك التي وسِعَتْ كلَّ شيءٍ أن تغفرَ لي".




"اللهمَّ لك صمت، وعلى رزقك أفطرت".



أدعيةٌ منوعةٌ حال الصيام

دعاء الصائم مستجابٌ استدلالاً بقول النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: "ثلاثةٌ لا تُرَدُّ دعوتُهم: الصَّائمُ حتَّى يُفطِرَ والإمامُ العَدلُ ودعوةُ المظلومِ"،[٥] ولذلك يُستحسن بالصائم التقرّب من الله -عزّ وجلّ- بالدعاء بما يريد من أمور الدنيا والآخرة،[٦] ومن الأدعية:



"رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ".[مرجع]




"اللَّهمَّ إني أعوذُ بك من علمٍ لا ينفعُ، وقلبٍ لا يخشعُ، ودعاءٍ لا يُسمعُ، ونفسٍ لا تشبعُ".[مرجع]




"اللهمَّ إنَّي أعوذُ بك من زوالِ نعمَتِك، وتَحَوُّلِ عافيَتِك، وفجْأةِ نقمتِك، وجميعِ سَخَطِك".[مرجع]




"اللَّهمَّ رحمتَك أَرجو فلا تَكِلني إلى نَفسِي طرفةَ عينٍ، وأصلِح لي شَأني كلَّه لا إلَه إلَّا أنتَ".[مرجع]




"اللهمَّ إني عبدُك وابنُ عبدِك وابنُ أَمَتِك ناصيتي بيدِك ماضٍ فيَّ حكمُك عَدْلٌ فيَّ قضاؤُك أسألُك بكلِّ اسمٍ هو لك سميتَ به نفسَك أو أنزلتَه في كتابِك أو علَّمتَه أحدًا مِنْ خلقِك أو استأثرتَ به في علمِ الغيبِ عندَك أنْ تجعلَ القرآنَ ربيعَ قلبي ونورَ صدري وجلاءَ حُزْني وذَهابَ هَمِّي".[مرجع]




"اللهمَّ إنِّي أسألُك من الخيرِ كلِّه عاجلِه وآجلِه ما علِمتُ منه وما لم أعلمُ، وأعوذُ بك من الشرِّ كلِّه عاجلِه وآجلِه ما علِمتُ منه وما لم أعلمُ. اللهمَّ إنِّي أسألُك من خيرِ ما سألَك به عبدُك ونبيُّك، وأعوذُ بك من شرِّ ما عاذ به عبدُك ونبيُّك. اللهمَّ إنِّي أسألُك الجنةَ وما قرَّب إليها من قولٍ أو عملٍ، وأعوذُ بك من النارِ وما قرَّب إليها من قولٍ أو عملٍ، وأسألُك أنْ تجعلَ كلَّ قضاءٍ قضيتَه لي خيرًا".[مرجع]




"اللهمَّ إنّي أسألك برحمتك التي وسعت كلّ شيءٍ أن تغفر لي".




"اَللهمَّ أعنّي فيه على صيامه وقيامه، وجنّبني فيه من هفواته وآثامه، وارزقني فيه ذكرك بدوامه، بتوفيقك يا هادي المضلّين".




"اَللهمَّ اجعلني فيه من المتوكلين عليك، واجعلني فيه من الفائزين لديك، واجعلني فيه من المقرّبين إليك بإحسانك يا غاية الطالبين".




"اَللهمَّ ارزقني فيه الذِّهن والتنبيه، وباعدني فيه من السفاهة والتمويه، واجعل لي نصيباً من كلِّ خيرٍ بِجودك يا أجود الأجودين".




"اَللهمَّ اجعل صيامي فيه صيام الصائمين وقيامي فيِه قيام القائمين، ونبّهني فيه عن نومة الغافلين، وهب لي جُرمي فيه يا إله العالمين، واعف عنّي يا عافياً عن المجرمين".




"اَللهمَّ قَرّبني فيه إلى مرضاتك، وجنّبني فيه من سخطك ونقماتك، ووفّقني فيه لقراءة آياتك، بِرحمتك يا أرحم الراحمين".




"اَللهمَّ اجعل لي فيه نصيباً من رحمتك الواسعة، واهدني فيه لبراهينك الساطعة، وخذ بِناصيتي إلى مرضاتك الجامعة بمحبّتك يا أمل المشتاقين".




"اللهمَّ إنّي أسألك رحمةً من عندك، تشملني وتغمرني، فرحمتك وسعت كلّ شيءٍ، وأسألك مغفرةً من عندك، تغفر بها ما تقدّم من خطأي وذنبي، وأن تغفر لي كلّ شيءٍ".




"اللهمَّ تقبّل صيامي، واجعله صيام خير عبادك الصائمين، وتقبّل قيامي واجعله قيام خير عبادك القائمين، ولا تتركني يا الله لنومة الغافلين، واغفر لي واعفُ عني".



المراجع

  1. سورة البقرة، آية:186
  2. "استحباب دعاء الصائم قبل الفطر وبعده"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 25/1/2021. بتصرّف.
  3. "كيفية نية الصوم"، إسلام ويب، 7/8/2012، اطّلع عليه بتاريخ 25/1/2021. بتصرّف.
  4. "دعاء الصائم عند الإفطار"، إسلام ويب، 15/8/2011، اطّلع عليه بتاريخ 25/1/2021. بتصرّف.
  5. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم:3428، أخرجه في صحيحه.
  6. خالد عبد المنعم الرفاعي (7/12/2012)، "وقت دعوة الصائم "، طريق الإسلام، اطّلع عليه بتاريخ 25/1/2021. بتصرّف.