أولت الشريعة الإسلامية أهمية كبيرة لموضوع الزواج وخاصة الزواج القائم على أساس صالح؛ حيث قال عليه السلام في ذلك: (إذا أتاكم من ترضونَ خُلُقَه ودينَه فزَّوجوه)،[١] فلذلك يجب على الفرد سواءً أكان ذكرًا أم أنثى أن يطلب من ربه أن يرزقه زوجًا صالحًا ففي ذلك الخير والصلاح كما أخبر بذلك -صلّى الله عليه وآله وسلّم-، وفي الآتي سرد لمجموعة من الأدعية التي يمكن أن تقال للرزق بالزوج الصالح:


أدعية منوعة للرزق بزوج صالح

  • "اللهم يا دليل الحائرين ويا رجاء القاصدين يا كاشف الهم ويا فارج الغم، اللهم زوجنا وأغننا بحلالك عن حرامك يا الله يا كريم يا رب العرش المجيد، ارحمنا برحمتك يا أرحم الراحمين، اللهم إني أسألك باسمك العليم أنك عالم بحالي، فبرحمتك يا رب يا رب يا رب زوجني برجل صالح يستر علي ويكون قرة عين لي وأكون قرة عين له يا رب".
  • "اللهم أغنني بحلالك عن حرامك وأغنني بفضلك عن من سواك".
  • "اللهم زوجني رجلاً صالحاً تقر به عيني، وتقر بي عينه يا ذا الجلال والإكرام".
  • "يا مُجَلِّي عظيم الأمور، لا إله إلّا هو الحيّ القيّوم، اللهمّ ارزقني زوجًا صالحًا".
  • "اللهم إني أعوذ بك من تأخر زواجي وبطئه وقعودي، وأسألك أن ترزقني زوجاً خيراً مما أستحق ومما آمل، وأن تقنعه وأهله بي وتقنعني وأهلي به".
  • "يا ودود يا ودود يا ذا العرش المجيد يا فعالاً لما يريد، أسألك بعزك الذي لا يرام وبملكك الذي لا يضام وبنور وجهك الذي ملأ أركان عرشك أن ترزقني الزوج الصالح والذرية الصالحة الطيبة".
  • "اللهم إني أسألك بخوفي من أن أقع بالحرام، وبحفظي لجوارحي، وأسألك يا رب بصالح أعمالي أن ترزقني زوجاً صالحاً يعينني في أمور ديني ودنياي، فإنك على كل شيء قدير، اللهم اغفر ذنبي وحصني وطهر قلبي".
  • "اللهم اقضِ حاجتي، وآنس وحدتي، وفرّج كربتي، واجعل لي رفيقاً صالحاً كي نسبحك كثيراً ونذكرك كثيراً فأنت بي بصيراً، يا مجيب المضطر إذا دعاك، احلل عقدتي، آمن روعتي، يا إلهي من لي ألجأ إليه إذا لم ألجأ إلى الركن الشديد الذي إذا دعي أجاب، هب لي من لدنك زوجاً صالحاً، اجعل بيننا المودة والرحمة والسكن فأنت على كل شيء قدير، يا من قلت للشيء كن فيكون، ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار، وصلّ اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم".
  • " اللهمّ إنّي أسالك بدعاء ذي النّون يوم دعاك في ظلماتٍ ثلاث: ظلمة الليل، وظلمة البحر، وظلمة بطن الحوت فاستجبت له وأنجيته، لا إله إلّا أنت سبحانك إنّي كنت من الظّالمين، لا إله إلّا أنت سبحانك إنّي كنت من الظّالمين، لا إله إلّا أنت سبحانك إنّي كنت من الظّالمين، اللهمّ ارزقني الزّوج الصالح الذي يخافك، ولا يعذّبني برحمتك يا أرحم الرّاحمين".
  • "اللهم زوجني رجلاً صالحاً تقر به عيني، وتقر بي عينه يا ذا الجلال والإكرام".
  • "أسالك يا رب بصالح أعمالي أن ترزقني زوجاً صالحاً يعينني في أمور ديني ودنياي، فإنك على كل شيء قدير، اللهم اغفر ذنبي وحصّن فرجي وطهر قلبي، اللهم ارزقني بالزوج الذي هو خير لي وأنا خير له في في ديننا ودنيانا ومعاشنا وعاقبة أمرنا عاجله وآجله".
  • "اللهمّ ارزقني بزوجٍ صالح، تقيّ، هنيّ، عاشق لله ورسوله، ناجح في حياته، أكون قرّة عينه وقلبه، ويكون قرّة قلبي وعيني".
  • اللّهم إنه ليس في السماوات دورات، ولا في الأرض غمرات، ولا في الشجر ورقات، ولا في الأجسام حركات، ولا في العيون لحظات، ولا في النفوس خطرات، ولا في البحار قطرات، إلا وهي بك عارفات، ولك شاهدات وعليك دالات، وبك والهات وفي ملكك متحيرات، فبالقدرة التي سخرت بها أهل السماوت والأرض، يسّر لي زوجاً صالحاً إنك على كل شيء قدير وبالاجابة جدير".
  • "اللهم يا مسخر القوي للضعيف، ومسخر الشياطين والجن والريح لنبينا سليمان، ومسخر الطير والحديد لنبينا داود، ومسخر النار لنبينا إبراهيم، اللهم سخر لي زوجاً يخافك يا رب العالمين، بحولك وقوتك وعزتك وقدرتك أنت القادر على ذلك وحدك لا شريك لك، اللهم يا حنان يا منان يا ذا الجلال والإكرام، يا بديع السماوات والأرض يا حي يا قيوم".

المراجع

  1. رواه محمد جار الله الصعدي، في النوافح العطرة، عن أبي هريرة ، الصفحة أو الرقم:26 ، حديث صحيح.