شكر الله على شفاء مريض

أنعم الله تعالى على عباده بنعم كثيرة لا تعد ولا تحصى، قال تعالى: {وَإِن تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا ۗ إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ}،[١]ومن واجب المسلم في ذلك أن يشكر الله على نعمه المتنوعة؛ كنعمة الشفاء، ونعمة الصحة والعافية، حيث قال تعالى: {فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ}،[٢][٣] لذلك سيطرح هذا المقال مجموعة من الأدعية المتنوعة في شكر الله على نعمة شفاء المريض:


أدعية شكر الله على شفاء مريض



اللهم لك الحمد حمداً لا ينبغي إلا لك لا إله إلا أنت أنا المهموم الذي فرجت عليه وشافيته فلك الحمد، سبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت أسألك إجابة الدعاء والشكر في الشدة والرخاء.




الحمد لله رب العالمين الذي علا فقهر، وملك فقدر، وعفا فغفر، وعلم وستر، وهزم ونصر، وخلق ونشر، الحمد لله رب العالمين الذي جعل لكل شيء قدراً، وجعل لكل قدر أجلاً، وجعل لكل أجل كتاباً.




سبحانك يا رب لا يقال لغيرك سبحان وأنت عظيم البرهان شديد السلطان لا يعجزك إنس ولا جان، اللهم إنَّ شكرك نعمة، تستحق الشكر، فعلّمني كيف اشكرك، الحمد لله كما ينبغى لجلال وجهك وعظيم سلطانك على ما تفضّلت عليّ بالشفاء.




الحمد لله في سري وفي علني، والحمد لله في حزني وفي سعدي الحمد لله عمّا كنت أعلمه، والحمد لله عمّا غاب عن خلدي الحمد لله من عمت فضائله، الحمد لله ثم الحمد على نعمة الشفاء.




سبحانك ما أحلمك، وبحالي ما أعلمك، وعلى تفريج همّي ما أقدّرك، أنت ثقتي ورجائي، فاجعل حسن ظنّي فيك جزائي سبحان اللّه وبحمده سبحان اللّه العظيم.




الحمد لك يا رب على شفائك لي وتسليمي من المرض وإزالتك لهمي وشفائي من الداء يا رب العالمين.




الحمد لله الّذي بعزّته وجلاله تتمّ الصالحات، يا ربّ لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك.




اللهم لك الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك، اللهم لك الحمد والشكر ملء السموات والأرض وما بينهما وملء ما شئت من شيء بعد، اللهم لك الحمد والشكر عدد ذرات الكون في السموات والأرض وما بينهما وما وراء ذلك يا رب لك الحمد على نعمة الشفاء يا رب العالمين.




 اللهمّ يا من أظهر الجميل وستر القبيح، يا من لا يؤاخذ بالجريرة ولا يهتك الستر، يا عظيم العفو يا حسن التجاوز اللهم لك الحمد واللثناء والشكر على ما أنعمت ورزقت وتفضلت فأهل أنت أن تحمد يا رب العالمين.




الحمد لله رب العالمين، الذي أحصى كل شيء عدداً، وجعل لكلّ شيء أمداً، ولا يشرك في حكمه أحداً، وخلق الجن وجعلهم طرائق قددًا، اللهم آمين يا رب العالمين.




اللهم إن نعمك كثيرة علينا لا نحصيها ولا نحصي ثناءً عليك ولا نقدر وأنت سبحانك كما أثنيت على نفسك وأنت سبحانك غني عن العالمين يا رب لك الحمد على ما أنعمت وتفضلت من شفائك لي.




سبحانك اللهم وبحمدك، سبحانك رب العرش العظيم، والحمد لله رب العالمين، اللهم لك الحمد والشكر في السراء والضراء، وعلى أي حال تقدره لي، الحمد لله رب العالمين على ما أنعمت وتفضلت من نعمة الشفاء والصحة والعافية يا رب العالمين.



المراجع

  1. سورة النحل، آية:18
  2. سورة البقرة، آية:152
  3. إسلام ويب (8/8/2018)، "وقليل من عبادي الشكور"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 5/4/2021. بتصرّف.