مكانة الأم في الإسلام

أوصى الله -عزّ وجل- بالأم، وأكد تلك الوصية لعظم مكانتها وجعل حقها فوق كل حق، قال -تعالى- : {وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَىٰ وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ}،[١] فهي نصف المجتمع ومصدر الأنس، وأساس البيت والهناء،[٢] ومن حق الأم علينا البر بها والإحسان إليها، فالإحسان إلى الأم سبب لقبول العمل، وسبب للبركة في الرزق وطول العمر، ومن تمام البر بالأم، إحسان عشرتها، وطاعتها في غير المعصية، والدعاء لها في حياتها بالسعادة وطول العمر، وبعد مماتها بالمغفرة، والترحم عليها والصدقة عنها، قال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: (الصَّلاةُ عليهما، والاستغفارُ لهما، وإنفاذُ عهودِهما مِن بعدِهما، وإكرامُ صديقِهما وصِلةُ رحمِهما الَّتي لا رحِمَ لك إلَّا مِن قِبَلِهما).[٣][٤] 


أدعية اللهم أسعد أمي



اللهم أسعد أمي كما أسعدتني كثيرًا، اللهم تقبّل من أمي أعمالها صغيرها وكبيرها، اللهم اجعل أمي من الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون، وأكرمها بالفردوس الأعلى من الجنة يا كريم.




اللهم أسعد أمي أضعاف ما أسعدتني وانثر في جسدها عافية دائمة يا رب، اللهم أبعد عنها متاعب الدنيا ولا تذقها طعم الألم، اللهم اكتب لأمي السعادة الدائمة وابتسامة لا تغيب وقلبًا لا يحزن.




اللهم أسعد أمي عدد ما ضخ قلبها وعدد ما رمشت عيناها وأبعد عنها كل سوء يا الله، اللهم امنح أمي عمرًا طويلاً وأسعد قلبها، اللهم أسعد أمي ولا تجعل لها همًا ولا وجعًا اللهم أسعد أمي وجميع الأمهات.




اللهم ارزق أمي الصحة والراحة السعادة والرزق وجنة عرضها السموات والأرض في الدنيا والآخرة.




اللهم ارزق أمي السعادة والفرح ولا تجعل في قلبها ذرة همّ، اللهم ارزق أمي السعادة وألبسها لباس الصحة والعافية اللهم بعثر آلامها.




اللهم ارزق أمي السعادة والرضا وراحة البال ولطف القدر، اللهم لا تريني فيها بأسًا يرهقني، اللهم أطل في عمرها ولا تحرمني منها يا رب اللهم اجمعني بها في الجنة.




اللهم إنها أمي أعز خلقك علي، فأسعد قلبها واغسل حزنها وهمها واغفر ذنبها وزدها عمرًا وعافيةً وارزقني برّها ورضاها.




أدعية متنوعة للأم



اللهم يا ذا الجلال والإكرام يا حي يا قيوم ندعوك باسمك الأعظم الذي إذا دُعيت به أجبت أن تبسط على والدتي من بركاتك ورحمتك ورزقك.




اللهم لا تريني بِأمي ضعفاً يبكيني واجعلني بها من البارّين.




اللهمّ ارزقها عيشاً قاراً، ورزقاً داراً، وعملاً باراً، اللهم ارزقها الجنة وما يقربها إليها من قولٍ أو عمل، وباعد بينها وبين النار وبين ما يقربها إليها من قول أو عمل.




اللهم اجعلها من الذاكرين لك، الشاكرين لك، الطائعين لك، المنيبين لك، اللهمّ واجعل أوسَع رزقها عند كبر سنها وانقطاع عمرها.




اللهم أبعد عن أمي متاعب الدّنيا، ولا تذقها طعم الألم، ولا دموع الحزن، يا ربّ بحجمِ سمائِك السابعة أرح قلبها، وأسعدها واحفظها لي.




اللهمَّ أقر عيني أمي بما تتمناه لنا في الدنيّا، اللهمَّ اجعل أوقاتها بذكرك معمورة، اللهمَّ أسعدها حيةً وميتة، ولا تحرمها من هذا الدعاء يا رب العالمين.




اللهمَّ يا باسط اليدين بالعطايا، ابسط على والدتي من فضلِك العظيم وجودك الواسع ما تشرح بهِ صدرها لعبادتك وطاعتك، والأُنس بِك، والعمل بما يرضيك، ودوام ذِكرك، وبارك لها في عُمرها بركة تهنئها بها في معيشتها.




اللهم ألبس أمي العافية حتى تهنأ بالمعيشة، واختم لها بالمغفرة حتّى لا تضرها الذنوب.




اللهم أعنا على برّها حتى ترضى عنا فترضى، اللهم أعنا على الإحسان إليها في كبرها، اللهم إنّا نعوذ بك أن تردها إلى أرذل العمر، اللهم واختم بالحسنات أعمالها، اللهم آمين.




اللهم اغفر لها جميع ما مضى من ذنوبها واعصمها فيما بقي من عمرها، وارزقها عملاً زكياً ترضى به عنها.




اللهم إن أمي هي أجمل عطاياك، فاحفظها لي وارزقها الصحة والعافية وأسعدها في الدنيا والآخرة.




المراجع

  1. سورة لقمان، آية:14
  2. ابراهيم العجلان (20/5/2008)، "إنها الأم"، الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 22/3/2021. بتصرّف.
  3. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن أبي أسيد، الصفحة أو الرقم:418، حديث أخرجه ابن حبان في صحيحه.
  4. أحمد الفقيهي (26/4/2009)، "وبرا بوالدتي"، الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 22/3/2021.