الصحة والعافية من أجلّ النِّعم التي مَنّ بها الله -تعالى- على عباده، فالسلامة من الأمراض والآفات من أبرز ما يُحمد عليه الله -تعالى-، قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: "نِعْمَتانِ مَغْبُونٌ فِيهِما كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ: الصِّحَّةُ والفَراغُ"،[١] فيجدر بالعبد المداومة على شُكر الله والثناء عليه، وسؤال العافية والصحة منه.[٢]


دعاء للصحة

دعاء للصحة من القرآن والسنة



"أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ". [سورة الأنبياء، آية: 83.]




"اللهم إني أعوذُ بك من الجنونِ والجُذامِ، والبرصِ وسيِّئِ الأسقامِ". [رواه الألباني، في صحيح النسائي، عن أنس بن مالك،الصفحة أو الرقم: 5508، صحيح]




"اللَّهمَّ عافِني في بَدَني، اللَّهمَّ عافِني في سَمْعي، اللَّهمَّ عافِني في بَصَري، لا إلهَ إلَّا أنتَ". [رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن عبدالرحمن بن أبي بكرة،الصفحة أو الرقم: 5090، إسناده حسن]




"اللهمَّ أَمتِعْني بسمْعي وبصري حتى تجعلَهما الوارثَ مني، وعافِني في دِيني وفي جسَدي، وانصرْني ممن ظلمَني حتى تُرِيَني فيه ثأْري اللهم إني أسلمْتُ نفسي إليك، وفوَّضتُ أمري إليك، وألجَأْتُ ظهري إليك، وخلَّيتُ وجهي إليك، لا ملجأَ ولا مَنْجى منك إلا إليك، آمنتُ برسولِك الذي أرسلتَ، وبكتابِك الذي أنزلْتَ". [رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن علي بن أبي طالب،الصفحة أو الرقم: 1269، صحيح]




"أَذْهِبِ البَاسَ، رَبَّ النَّاسِ، وَاشْفِ أَنْتَ الشَّافِي، لا شِفَاءَ إلَّا شِفَاؤُكَ، شِفَاءً لا يُغَادِرُ سَقَمًا". [رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عائشة أم المؤمنين،الصفحة أو الرقم: 2191، صحيح]




"أعوذُ باللهِ مِن الشَّيطانِ الرَّجيمِ مِن نَفْخِه وهَمْزِه ونَفْثِه". [رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن جبير بن مطعم،الصفحة أو الرقم: 1780، أخرجه في صحيحه]




"بسْمِ اللهِ أَُرقي نفسي، مِن كُلِّ شيءٍ يُؤْذِيني، مِن شَرِّ كُلِّ نَفْسٍ، أَوْ عَيْنِ حَاسِدٍ، اللَّهُ يَشْفِيني بسْمِ اللهِ أَُرْقِي نفسي". [رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي سعيد الخدري،الصفحة أو الرقم: 2186، صحيح]




"لَا إلهَ إلَّا اللهُ، وحدَه لا شريكَ لَهُ، لَهُ الملكُ، ولَهُ الحمدُ، يُحْيِي ويميتُ، بيدِهِ الخيرُ، وهو علَى كُلِّ شيءٍ قديرٌ؛ سبحانَ اللهِ، والحمدُ للهِ، ولا إلهَ إلَّا اللهُ، واللهُ أكبرُ، ولا حولَ ولا قوةَ إلَّا باللهِ". [رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن عبادة بن الصامت،الصفحة أو الرقم: 6156، صحيح]




"أُعوذ بكلماتِ اللهِ التامةِ من كلِّ شيطانٍ وهامَّةٍ ومن كلِّ عينٍ لامَّةٍ". [رواه الإمام أحمد، في مسند أحمد، عن عبدالله بن عباس،الصفحة أو الرقم: 3/356، إسناده صحيح]




"بسمِ اللهِ الذي لا يَضرُّ مع اسمِه شيءٌ في الأرضِ ولا في السماءِ وهو السميعُ العليمُ". [رواه الإمام أحمد، في مسند أحمد، عن عثمان بن عفان،الصفحة أو الرقم: 2/3، إسناده صحيح]




"اللهمَّ إني أسألُك العافيةَ في الدنيا والآخرةِ اللهم إني أسألك العفوَ والعافيةَ في ديني ودنياي وأهلي ومالي اللهمَّ استُرْ عوراتي وآمِنْ رَوْعاتي اللهم احفظْني مِنْ بينِ يديَّ ومِنْ خلفي وعَنْ يميني وعَنْ شِمالي ومِنْ فوقي وأعوذُ بعظمتِك أنْ اغتالَ مِنْ تحتي". [رواه الإمام أحمد، في مسند أحمد، عن عبدالله بن عمر،الصفحة أو الرقم: 7/11، إسناده صحيح]




"اللَّهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بكَ مِن زَوَالِ نِعْمَتِكَ، وَتَحَوُّلِ عَافِيَتِكَ، وَفُجَاءَةِ نِقْمَتِكَ، وَجَمِيعِ سَخَطِكَ". [رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبدالله بن عمر،الصفحة أو الرقم: 2739، صحيح]




"يا حيُّ يا قيُّومُ برحمتِكِ أستغيثُ، أصلِحْ لِي شأنِي كلَّهُ، ولا تكِلْنِي إلى نفسِي طرْفةَ عيْنٍ". [رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن أنس بن مالك،الصفحة أو الرقم: 5820، حسن]




أدعيةٌ منوعةُ للصحة



"اللهمَّ إنّا نسألك المُعافاة في الدنيا والآخرة".




"‏اللهمَّ ألبسني ثوب الصحة والعافية عاجلًا غير آجلٍ يا أرحم الراحمين".




"اللهمَّ إنّا نسألك بأسمائك الحسنى وبصفاتك العلا وبرحمتك التي وسعت كلّ شيءٍ، أن تمنّ علينا بالشفاء العاجل، وألّا تدع فينا جرحاً إلّا داويته، ولا ألماّ إلّا أسكنته، ولا مرضاً إلّا شفيته، وألبسنا ثوب الصحة والعافية عاجلًا غير آجلٍ، وشافِنا وعافِنا واعفُ عنا، واشملنا بعطفك ومغفرتك، وتولّنا برحمتك يا أرحم الراحمين".




"يا إلهي، اسمك شفائي، وذكرك دوائي، وقُربك رجائي، وحبّك مُؤنسي، ورحمتك طبيبي ومُعيني في الدنيا والآخرة، وإنّك أنت المُعطي العليم الحكيم".




"ربّنا الله الذي في السماء، تقدّس اسمك، أمرك في السماء والأرض، كما رحمتك في السماء، اجعل رحمتك في الأرض، اغفر لنا خطايانا، أنت ربّ الطيبين، أنزل رحمةً من رحمتك، وشفاءً من شفائك على هذا الوجع فيبرأ".




"اللهمَّ إنّا نسألك تمام العافية، ونسألك دوام العافية، ونسألك الشكر على العافية، ونسألك الغنى عن الناس، اللهمَّ عافنا في أبداننا، اللهمَّ عافنا في أسماعنا، اللهمَّ عافنا في أبصارنا، اللهمَّ إنّا نسألك العفو والعافية في الدين والدنيا والآخرة".



المراجع

  1. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبالله بن عباس، الصفحة أو الرقم:6412، صحيح.
  2. مرشد الحيالي (29/4/2014)، "نعمة الصحة والعافية"، الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 31/12/2020. بتصرّف.