الدعاء لفاعل الخير

تتعدد طرق فعل الخير في الشريعة الإسلامية من الصدقة، والإحسان للغير، ومساعدة الناس، إلى خدمة المجتمع والإصلاح بين الأزواج وغيرها العديد من الطرق المتنوعة، والمسلم يستغل هذه الأبواب المتاحة له؛ لكسب الأجر والثواب من الله تعالى، قال -سبحانه وتعالى- في ذلك: {فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ أَيْنَ مَا تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعًا إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ}،[١] وقال: {لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا مِنْهُمْ وَاتَّقَوْا أَجْرٌ عَظِيمٌ}،[٢] وقال: {فَآتَاهُمُ اللَّهُ ثَوَابَ الدُّنْيَا وَحُسْنَ ثَوَابِ الْآخِرَةِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ}،[٣] وقال أيضًا: {هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ}،[٤] وغيرها العديد من الآيات الكريمة التي حثّت على فعل الخير،[٥] لذلك سيطرح هذا المقال مجموعة من الأدعية المتنوعة للدعاء لفاعل الخير:


أدعية متنوعة لفاعل الخير



اللهم إني أسألك لفاعل الخير هذا أن تجعله عن الهم بعيد، ومن الرحمة قريب، وحقق له ما يريد، واجعل حياته سعيدةً يا رب العالمين.




اللهم اجعل تسارع فاعل الخير هذا في التصدق والإحسان من الذين قلت فيهم: {أُولئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُون}.[مرجع] يا رب العالمين، واجمعنا به في جنات النعيم.




يا الله أسألك أن ترزقه رزقاً كالأمطار واجمعه مع كل من يحب يا رب العالمين.




اللهم إني أسألك أن تهون عليه كل صعب، وأن تفرّج عليه كل كرب كما فرّج عن عبادك بمساعدته لهم.




اللهم اجعل أيامه عيدًا ويومه سعيدًا وارزقه العمر المديد يا الله، واجعل له مع كل هم فرجًا يا الله ومن كل ضيق مخرجًا، اللهم يا عزيز يا جبار يا رب العالمين.




اللهم إن كان فاعل الخير هذا مهمومًا من مصيبة فاجعلها بردًا وسلامًا عليه يا رب العلمين.




اللهم إني أسألك باسمك الأعظم الذي إذا سئلت به أعطيت وإذا دعيت به أجبت يا حيّ يا قيّوم يا ذا الجلال والإكرام اللهم إني أدعوك الله، وأدعوك الرحمن، وأدعوك البر الرحيم، أن تغفر لي ولفاعل الخير، وأن ترحمنا يا رحمن يا رحيم، يا سميع يا عليم، يا غفور يا كريم.




اللهم بشّر فاعل الخير بما يسرّه، وكفّ عنه ما يضرّه، ويسّر له أمره، واجمعنا معه في جنتك.




اللهم ارزقه راحة البال، والعفو عند الحساب، والرزق الوفير، والخير الكثير، والبركة في الرزق والأهل والأحباب.




اللهم إني أسألك لفاعل الخير زيادةً في إيمانه، وسعةً في رزقه، وسعادةً في الدنيا والآخرة، وبركةّ في العمر، وعافيةً في الجسد، وجنة الفردوس في الآخرة يا رب العالمين.




اللهم اجعل لنا وله نصيبًا ممن يورثون الجنان وممن يبشرون بالروح والريحان ورب غير غضبان يا رب العالمين.




اللهم يا عزيز يا جبار يا رحيم يا رحمن، اجعل قلبه يخشع من تقواك، واجعل عينه تدمع من خشيتك، واجعله يا رب العالمين من أهل التقوى وأهل المغفرة، واغفر له وارحمه واجزه عنا خير الجزاء، برحمتك يا أرحم الراحمين.




اللهم إني أستودعك فاعل الخير هذا يا من لا تضيع عنده الودائع، فاحفظه وعافه من كل آفة وعاهة، ومن سوء الأسقام والأمراض، ومن شر طوارق الليل والنهار، ومن شر عين كل حاسد، وغل كل حاقد.




اللهم ثبّت له يقينه وارزقه حلالًا يكفيه، وأبعد كل شيء يؤذيه عنه ولا تحوجه لأي طبيب يداويه يا رب العالمين.




اللهم أسألك أن تستره على وجه الأرض وأن ترحمه في بطن الأرض وأن تغفر له في يوم العرض.



المراجع

  1. سورة البقرة، آية:148
  2. سورة آل عمران، آية:172
  3. سورة آل عمران، آية:148
  4. سورة الرحمن، آية:60
  5. السيد أحمد طه (8/11/2015)، "وافعلوا الخير لعلكم تفلحون"، الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 5/4/2021. بتصرّف.