الدعاء لزوجتي بالشفاء

قد يصاب أحد الزوجين في حياتهما الزوجية بالمرض، فتتغير الحياة وتتعرّض للتوتر والقلق، فيصبح الحمل النفسي والجسدي على الطرف السليم مضاعفًا، فيقع هنا الابتلاء، فالمرض نوع من أنواع البلاء، فمن صبر عليه، ورضي به، كُتب له الأجر إن شاء الله -تعالى- قال ابن كثير - رحمه الله -: "هذه تذكرة لمن ابتلي في جسده، أو ماله، أو ولده، فله أسوة بنبي الله أيوب؛ حيث ابتلاه الله بما هو أعظم من ذلك فصبر واحتسب، حتى فرّج الله عنه"، [١] ومن صبر مع زوجه فإنَّه يثاب معه في الأجر، ولأنَّ المرض ليس من اختيار الزوج والزوجة فلا بدَّ في هذا المقام الصبر والاحتساب والتقرب إلى الله والدعاء المستمر بالشفاء للطرف المصاب بالمرض، محسنًا الظن بالله بقرب الشفاء والتوكل عليه.[٢]


أدعية للزوجة بالشفاء من الكتاب والسنة



{رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ ۖ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا}.[مرجع]




{أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ}.[مرجع]




(أَعُوذُ باللَّهِ وَقُدْرَتِهِ مِن شَرِّ ما أَجِدُ وَأُحَاذِرُ).[مرجع]




(أذْهِبِ البأسَ، رَبَّ الناسِ، واشفِ أنت الشافي، لا شِفاءَ إلَّا شِفاؤُك، شِفاءً لا يُغادِرُ سَقَمًا).[مرجع]




(بسْمِ اللَّهِ، تُرْبَةُ أرْضِنَا، برِيقَةِ بَعْضِنَا، يُشْفَى سَقِيمُنَا، بإذْنِ رَبِّنَا).[مرجع]




(اللهمَّ إنِّي أعوذُ بك من البرَصِ والجنونِ، والجُذامِ وسيِّئِ الأسقامِ).[مرجع]




أدعية متنوعة للزوجة بالشفاء



اللهم اشفِ زوجتي الغالية شفاءً عاجلًا لا يغادر سقمًا اللهم أستودعك إياها فاحفظ وديعتك يا أكرم الأكرمين".




"اللهم إني وضعت زوجتي في ودائعك يا الله وودائعك لا تضيع أبدًا اللهم اشفِ زوجتي شفاءً لا يغادر سقمًا".




"اللهم اشفِ زوجتي واغرس في نبضاتها راحة وفي جسدها عافيةً لا تفارقها".




"اللهم يا من ترد للمريض صحته وتستجيب من اليائس دعائه أجب دعوة عبدك الفقير إليك وحقق أمنيتي في شفاء زوجتي برحمتك يا أرحم الراحمين".




"يا رب قد مس زوجتي الضر وأنت أرحم الراحمين اللهم اشفها واعفُ عنها واجعل مرضها في ميزان حسناتها برحمتك يا أرحم الراحمين".




"اللهم يا رب اشفِ زوجتي وطهّر جسدها من كل ألم وتعب اللهم أنت الشافي المعافي، اللهم اشفها اللهم اجعل جسدها صابرًا على البلاء اللهم أنت أعلم بحالها مني ومن الأطباء لجأت إليك يا مجيب الدعاء ربي احفظها وعافها يا رحيم".




"اللهم يا أرحم الرآحمين يا من أنت ألطف من أم على ابنها ألطف بزوجتي التي أنهكها المرض وترفق بها".




"اللهم اشفِ زوجتي وأنزل عليها العافية اللهم احفظ صحتها وقوتها وخفف عنها كل ألم تشعر به وأبعد عنها كل ضرر يا رب العالمين".




"اللهم شافي أجساد ذبلت وأهلكها المرض إنك أنت الشافي المعافي يا رب".




"اللهم ارزق زوجتي مع كل خفقة قلب وطرفة عين فرجاً ومخرجاً وشفاءً وعفواً وأمناً وإيماناً".




"اللهمّ لا ملجأ ولا منجا منك إلّا إليك إنّك على كلّ شيءٍ قدير، ربّي قد مسّ زوجتي الضرّ وأنت أرحم الرّاحمين".




"اللهم يا من يعيد المريض لصحته ويا من يستجيب دعاء البائس الضعيف اشفِ زوجتي واشف كل مريض شفاءً لا يغادر سقمًا وأبعد عنها وعنهم كل ألم يا رب العالمين".




"اللهم فرّج همنا ونفّس كربنا واشفِ مرضانا يا رب العالمين إنك على كل شيء قدير".




"اللهمّ فارج الهم، كاشف الغم، مذهب الحزن، اكشف اللهمّ عنّا همّنا وغمّنا، وأذهب عنّا حزننا يا رب العالمين يا أكرم الأكرمين إنك على كل شيء قدير".




"ربي بك تطيب الخواطر ومن عندك تتحقق الأمنيات اللهم اشفِ زوجتي شفاءً عاجلًا وكن لها سندًا وجابرًا ومعيناً".




"اللهم اشفِ زوجتي ومن أتعبه مرضه وتأخر شفاؤه وأنت وحدك عونه وشفائه اللهم لا شافي إلا أنت سبحانك".




"اللهم ما عجز عنه الأطباء فأنت لا يعجزك شيء اللهم اشفِ زوجتي وأرح قلبها يا الله، اللهم اكتب لها الشفاء العاجل غير الآجل وكن معها يا رب واجعل علاجها بردًا وسلامًا، واشفها وجميع مرضى المسلمين".




اللهمّ إنّي أسألك من عظيم لطفك، وكرمك، وسترك الجميل، أن تشفي زوجتي وتمدّها بالصحّة والعافية، لا ملجأ ولا منجا منك إلّا إليك، إنّك على كلّ شيءٍ قدير يا رب العالمين".




"اللهمّ إنّي أسألك من عظيم لطفك، وكرمك، وسترك الجميل، أن تشفي زوجتي وتمدّها بالصّحة والعافية".




"اللهمّ ألبس زوجتي ثوب الصّحة والعافية، عاجلاً غير آجلٍ يا أرحم الرّاحمين".




"اللهمّ ربّ النّاس، مذهب البأس، اشف زوجتي أنت الشّافي، لا شافي إلّا أنت يا رب العالمين".




"أسأل الله العظيم ربّ العرش العظيم أن يشفي زوجتي، أسأل الله العظيم ربّ العرش العظيم أن يشفي جميع مرضى المسلمين جميعًا".




"اللهم يا من تعيد المريض لصحته، يا رب اشف وخفف عن زوجتي ألمها ورد إليها عافيتها وافتح باب الشفاء لها يا رب".




"ربنا الله الذي في السماء، تقدس اسمك، أمرك في السماء والأرض، كما رحمتك في السماء، اجعل رحمتك في الأرض، واشفِ زوجتي شفاءً لا يغادر سقمًا، اللهم مُنَّ على هذا الوجع فيبرأ".




"اللهم اشفِ زوجتي شفاءً ليس بعده سقمٌ أبدًا، اللهم خذ بيدها، اللهم احرسها بعينك التي لا تنام، واكفها بركنك الذي لا يرام واحفظها بعزك الذي لا يُضام، واكلأها في الليل وفي النهار، وارحمها بقدرتك عليها أنت ثقتها ورجائها يا كاشف الهم، يا مُفرج الكرب يا مُجيب دعوة المُضطرين".




"يا مُفرّج الكرب يا مُجيب دعوة المُضطرين، اللهم ألبس كل مريض ثوب الصحة والعافية عاجلًا غير آجل يا أرحم الراحمين، اللهم اشفها، اللهم اشفها، اللهم اشفها، اللهم آمين".




"اللهمّ إنّي أسألك من عظيم لطفك وكرمك وسترك الجميل أن تشفي زوجتي وتمدّها بالصحّة والعافية، اللهم إنا نسألك بأسمائك الحسنى وبصفاتك العلا وبرحمتك التي وسعت كلّ شيء، أن تمنّ عليها بالشفاء العاجل، وألّا تدع فيها جرحًا إلّا داويته، ولا ألمًا إلا سكنته، ولا مرضًا إلا شفيته، وألبسها ثوب الصحة والعافية عاجلًا غير آجل، وشافِها وعافها واعف عنها، واشملها بعطفك ومغفرتك، وتولّها برحمتك يا أرحم الراحمين".




"اللهم يا مسهل الشديد ويا ملين الحديد ويا منجز الوعيد، أخرج مرضانا ومرضى المسلمين من حلق الضيق إلى أوسع الطريق بك أدفع عن المسلمين ما لا يطيقون ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم".




"اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد".



المراجع

  1. د. أمين الشقاوي (18/3/2021)، "الابتلاء بالمرض"، الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 18/3/2021.
  2. خالد النجار (18/3/2021)، "المرض في بيت الزوجية"، طريق الإسلام، اطّلع عليه بتاريخ 18/3/2021.